أردوغان: اتفاق المهاجرين لن يكون ممكنا ما لم تنفذ مطالب تركيا – إرم نيوز‬‎

أردوغان: اتفاق المهاجرين لن يكون ممكنا ما لم تنفذ مطالب تركيا

أردوغان: اتفاق المهاجرين لن يكون ممكنا ما لم تنفذ مطالب تركيا

المصدر: باريس-إرم نيوز

 قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لصحيفة لوموند الفرنسية، إن اتفاق المهاجرين بين تركيا والاتحاد الأوروبي قد ينهار إذا لم يلتزم الاتحاد بالشق الخاص به في الاتفاق فيما يتعلق بإعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول.

 وتعكس تصريحات أردوغان تغييرا في موقفه بينما يوبخ الزعماء الغربيين بسبب رد فعلهم على محاولة الانقلاب في 15 يوليو تموز.

وتعهد الرئيس التركي حتى 26 يوليو تموز بالحفاظ على الوعود التي قطعتها بلاده بشأن اتفاق المهاجرين.

وقال أردوغان في تصريحات نشرتها الصحيفة اليوم الاثنين،إن ”الاتحاد الأوروبي لا يتصرف بإخلاص مع تركيا“ مشيرا إلى أن إلغاء تأشيرات دخول الأتراك كان من المفترض أن يبدأ في أول يونيو حزيران.

وأضاف ”إذا لم تنفذ مطالبنا فإن إعادة (المهاجرين) لن تكون ممكنة“.

ووافقت أنقرة في مارس آذار على وقف عبور المهاجرين إلى اليونان في مقابل إحياء مساعدات مالية ووعد بالسماح للأتراك بدخول دول كثيرة بالاتحاد الأوروبي دون تأشيرة وتسريع وتيرة محادثات انضمام تركيا للاتحاد.

لكن إعفاء الأتراك من التأشيرة تأخر بسبب قانون تركي لمكافحة الإرهاب ومخاوف في الغرب بشأن اتساع نطاق حملة تركية صارمة بعد محاولة الانقلاب.

وقال أردوغان منتقدا رد واشنطن والزعماء الأوروبيين إن الغرب تخلى عن الشعب التركي.

وأضاف ”تفاعل العالم بأكمله مع الهجوم على شارلي إبدو،حيث شارك رئيس وزرائنا في مسيرة في شوارع باريس“ في إشارة إلى هجوم شنه إسلاميون متشددون على مقر صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة في يناير كانون الثاني 2015.

وتابع إردوغان ”كنت أتمنى أن يتفاعل زعماء العالم الغربي مع محاولة الانقلاب بالمثل وألا يكتفوا بالقليل من العبارات المبتذلة“.

وقال إردوغان في تصريحات لقناة (أيه.ار.دي) الألمانية الشهر الماضي بعد محاولة الانقلاب، إن الشعب التركي يرغب في إعادة عقوبة الإعدام وإن على من يحكمون البلاد أن ينصتوا له.

وفي برلين قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية سوسن شبلي اليوم الاثنين، إن إعادة تطبيق عقوبة الإعدام في تركيا سوف تنهي مسعاها للانضمام إلى الاتحاد.

وأضافت شبلي،“ إن ألمانيا لا تعتقد أن تحسن العلاقات بين تركيا و روسيا سيؤثر على دور أنقرة في حلف شمال الأطلسي.

وذكرت  المتحدثة ،“لا نعتقد أن التقارب بين تركيا وروسيا ستكون له عواقب على الشراكة الأمنية داخل حلف شمال الأطلسي“.

ونوهت إلى أن تركيا  ”لا تزال  شريكة مهمة داخل الحلف.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com