جامعة ألمانية تتهم إسرائيل بسرقة الأعضاء البشرية للفلسطينيين وبيعها

جامعة ألمانية تتهم إسرائيل بسرقة الأعضاء البشرية للفلسطينيين وبيعها

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تتهم إسرائيل إحدى الجامعات الألمانية بتدريس محتوى تعليمي تحريضي ضد اليهود، وتزعم أن المقرر الدراسي بإحدى الدورات التعليمية يحتوي على اتهامات لإسرائيل بسرقة الأعضاء البشرية للفلسطينيين، والاتجار بها، كما يحتوي على حديث عن تطهير عرقي بحق الشعب الفلسطيني عام 1948.

وعكست القناة الإسرائيلية السابعة، التي تبث برامجها عبر الإنترنت، حالة من الغضب بين الأوساط الأكاديمية الإسرائيلية، مشيرة إلى إمكانية أن تتطور تلك القضية إلى أزمة سياسية ودبلوماسية، وسط توقعات بأن تبدأ السفارة الإسرائيلية في برلين بالتحقيق في المحتوى الدراسي المشار إليه.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن جامعة هوك ”HAWK“ للعلوم التطبيقية والفنون، والتي يقع مقرها في مدينة هيلدسهايم، جنوبي ولاية ساكسونيا السفلى الألمانية، تصر على تدريس محتوى دراسي معاد للسامية، على حد وصفها.

وأوضحت أن الجامعة الألمانية تقدم للطلاب مقررًا دراسيًا يحمل اتهامات أحادية الجانب لليهود ولدولة إسرائيل، بما في ذلك اتهامها بنزع الأعضاء البشرية من جثامين الفلسطينيين، بهدف الاتجار بها، كما تتهم الدولة العبرية بارتكاب عمليات تطهير عرقي ضد عرب 48، والعديد من الاتهامات التي وصفتها القناة الإسرائيلية بـ“المعادية للصهيونية“.

ونقلت القناة عن الأكاديمية الألمانية اليهودية ريبيكا سايدلر، والتي فجرت القضية عبر مقال أرسلته لإحدى الصحف اليهودية في ألمانيا، أن إدارة الجامعة طلبت منها المشاركة في درس تعليمي، وأنها استجابت، وتوجهت إليها، لتكتشف أن المقرر الدراسي يركز في الأساس على عنوان ”الوضع الاجتماعي للشباب في فلسطين“.

واكتشفت بحسب روايتها، أن المحتوى الدراسي يتطرق لقيام الجيش الإسرائيلي على سبيل المثال بنزع الأعضاء البشرية للفلسطينيين، وأن الدولة اليهودية هي نموذج للدولة التي تمارس إبادة بحق الشعب الفلسطيني.

وتوجهت سايدلر إلى صحيفة محلية يهودية تحمل إسم ”Judische Allgemeine“، ونشرت مقالا يحمل هذا المضمون.

وتقول القناة السابعة أن سايدلر تقدمت بشكوى لإدارة الجامعة، لكن عميدة كلية الخدمة الاجتماعية والصحية، رفضت انتقاداتها خلال اتصال هاتفي بينهما.

وبينت القناة أن إدارة الجامعة الألمانية لم ترسل حتى الآن أي رد على طلب توجهت به صحيفة ”غيروزاليم بوست“ الإسرائيلية، أرادت من خلاله استبيان طبيعة المحتوى الدراسي، وأسباب تدريسه، ومدى صحة الاتهامات التي أوردتها سايدلر.

ونقلت القناة عن مصادر داخل المنظمة اليهودية الأمريكية ”رابطة مكافحة التشهير“، أن الحديث يجري عن ”فرية دم جديدة“، في إشارة إلى اتهام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للمستوطنين الإسرائيليين مؤخرا، في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي، بتسميم مياه الشرب التي يستعملها الفلسطينيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com