إيطاليا تطرد مغربيًا وتونسييْن لعلاقتهم بـ“الإرهاب الإسلاموي“

إيطاليا تطرد مغربيًا وتونسييْن لعلاقتهم بـ“الإرهاب الإسلاموي“

روما – قال وزير الداخلية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، أمس الخميس، إن بلاده رحّلت تونسييْن ومغربيًا يشتبه بأن لهم صلات مع ”منظمات إرهابية إسلاموية“. 

وأضاف ألفانو، أن ”التحقيقات أظهرت أن التونسييْن كانا على اتصال عبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي مع أشخاص داعمين بشكل واضح للأيديولوجية الإسلامية وتابعين لجبهة النصرة“.

وانفصلت جماعة المعارضة السورية، المدرجة كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، عن تنظيم القاعدة، وغيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام.

وقال الوزير إن ”هذا أدى بالمحققين إلى الاستنتاج بأن المشتبه بهما يمكن أن يكونا مشاركين في أنشطة الدعاية الإرهابية ومرتبطين بطريقة أو بأخرى بأعضاء الجماعات المتطرفة“.

وذكر ألفانو أنه ”تم طرد 106 من الإرهابيين المشتبه بهم من إيطاليا منذ العام 2015“.

وكانت الحالة السابقة، الثلاثاء الماضي، تخص الباكستاني فاروق افتاب، البالغ من العمر 26 عامًا.

وذكرت وسائل الإعلام الإيطالية، أمس الخميس، أن افتاب كان قائد فريق الكريكيت الوطني الإيطالي تحت 19 عاما، كما نشرت شريط فيديو بثه من الطائرة التي نقلته لوطنه يصرح فيه ببراءته.

وقال ألفانو في بيان منفصل، إنه جرى ترحيل المشتبه به المغربي قسرا بعد أن عثرت الشرطة على دعاية مؤيدة لتنظيم داعش في صفحته على الفيس بوك. وقيل إن عمره 34 عامًا، ويعيش بالقرب من بلدة بارما شمال إيطاليا. 

وكشف ألفانو أن عدد الإرهابيين المشتبه بهم الذين جرى طردهم من إيطاليا، ارتفع إلى 107 أشخاص منذ العام 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة