سلاحا الجو الإسرائيلي والباكستاني يشاركان في مناورة عسكرية بأمريكا – إرم نيوز‬‎

سلاحا الجو الإسرائيلي والباكستاني يشاركان في مناورة عسكرية بأمريكا

سلاحا الجو الإسرائيلي والباكستاني يشاركان في مناورة عسكرية بأمريكا

المصدر: ربيع يحيى– إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن سلاح الجو الباكستاني، سيشارك في مناورات عسكرية في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب سلاح الجو الإسرائيلي، وأن المشاركة تأتي بالرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والباكستان.

وبحسب تقرير صحيفة هآرتس العبرية، سوف تتوجه مقاتلات إسرائيلية من طراز ”F-16“ إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في مناورات جوية، وأن باكستان التي لا تمتلك علاقات دبلوماسية مع إسرائيل سوف تشارك في تلك المناورة إلى جانب سلاح الجو الإسرائيلي.

وأشارت الصحيفة، إلى أن المناورات التي وصفتها بالضخمة، وتحمل اسم ”ريد فلاج/ Red Flag“ سوف تجري في غضون أسبوعين في ولاية نيفادا الأمريكية، وسوف تشارك فيها مقاتلات إسرائيلية من طراز ”F-16″، وأطقم جوية وبرية تابعة للجيش الإسرائيلي، لافتة إلى أن تلك المناورات ستجري بمشاركة 4 دول، هي الولايات المتحدة، وإسرائيل، وأسبانيا، وباكستان.

وحول سؤال للصحيفة الإسرائيلية، وجهته للناطق باسم الجيش الإسرائيلي، لمعرفة إذا ما كان سلاح الجو الباكستاني سوف يشارك في المناورات إلى جوار نظيره الإسرائيلي، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية معلنة بين الجانبين، رفض الناطق إعطاءها ردًا واضحًا في هذا الصدد.

وتابعت، أن سلاح الجو يستعد منذ فترة للمشاركة في مناورات ”ريد فلاج“ التي تشهد عمليات تدريب على التحليق لمسافات بعيدة، حيث ستحلق المقاتلات الإسرائيلية من قواعدها الجوية في إسرائيل إلى قاعدة ”نيلس“ في ولاية نيفادا، على أن تتخلل الرحلة الطويلة عمليات تزود بالوقود جوًا.

وبينت صحيفة يديعوت أحرونوت، أن هذا هو العام الثاني على التوالي الذي يشارك فيه سلاح الجو الإسرائيلي في مناورات ”ريد فلاج“، التي تحاكي القتال الجوي ضمن ائتلاف يضم أسلحة الجو لدول مختلفة، مضيفة أن أسلحة الجو المشاركة في المناورة ستنقسم إلى قسمين، أحدهما الطاقم الأحمر والآخر الطاقم الأزرق، على أن تندلع بين الطاقمين اشتباكات جوية افتراضية.

وكانت قد شارك في مناورة العام الماضي، سلاج الجو لكل من دول إسرائيل وسنغافورة والأردن، فضلاً عن سلاح الجو الأمريكي، ووقتها تم التدريب على عمليات اعتراض طائرات معادية، وشن هجمات ضد أهداف جوية وبرية، وعمليات الإنقاذ المختلفة، بما في ذلك إنقاذ الطيارين الذين تحطمت طائراتهم.

كما شهدت مناورة العام الماضي، التدريب على التحليق الجوي، وتنفيذ عمليات مختلفة في مناطق تقع في مرمى نظم دفاعية مختلفة، ومن ذلك بطاريات صواريخ أرض – جو. ووقتها زعمت وسائل الإعلام العبرية أن طائرات إسرائيلية مخصصة لعمليات التزويد بالوقود جوًا، قامت بتزويد مقاتلات أردنية بالوقود في طريقها إلى قاعدة ”نيلس“ في صحراء نيفادا، لكن هذه الأنباء لم تجد تأكيدًا من الأردن.

وأكدت يديعوت أحرونوت من خلال تسريبات نشرتها العديد من الصحف والمواقع المتخصصة في الملفات العسكرية، وصول مقاتلات ”F-16“ تابعة لسلاح الجو الباكستاني بالفعل منذ 10 أيام، إلى إحدى القواعد في البرتغال، استعدادًا للتوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في المناورات.

وبالرغم من أن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي رفض أن يرد على أسئلة وجهتها إليه الصحيفة، بشأن مشاركة باكستان وإسرائيل في مناورة جوية مشتركة، إلا أنه أكد أن سلاح الجو الإسرائيلي يقوم بمناورات وتدريبات بشكل ثابت داخل إسرائيل وخارجها، لكي يحافظ على مستوى جاهزيته من النواحي التنفيذية والميدانية، مضيفًا أن مناورة ”ريد فلاج“ تعد تدريبًا نوعيًا واستثنائيًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com