الكرملين: اتهامات كلينتون باختراقنا بريد حزب الديمقراطيين الإلكتروني سخيفة – إرم نيوز‬‎

الكرملين: اتهامات كلينتون باختراقنا بريد حزب الديمقراطيين الإلكتروني سخيفة

الكرملين: اتهامات كلينتون باختراقنا بريد حزب الديمقراطيين الإلكتروني سخيفة

المصدر: موسكو – إرم نيوز

اعتبر الكرملين الروسي أن مزاعم أمريكية تشير إلى اختراق موسكو البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي الأمريكي، جزءًا من حملة تهدف لإخفاء التلاعب في الحملة الانتخابية الأمريكية.

وقلل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي عقد الاثنين من الحملة قائلا ”اتهامات المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بتورط روسيا كلام سخيف ولا يستند لحقائق“، لافتا إلى أنه ”من الخطأ اتهام موسكو قبل التحقيق في الاتهامات“.

وتعرضت شبكة من أجهزة الحاسب التي تستخدمها كلينتون في حملتها الانتخابية إلى الاختراق ضمن هجوم إلكتروني موسع على المنظمات السياسية التابعة للحزب الديمقراطي.

واعتبرت كلينتون أن دعم ترامب لمثل هذا الفعل ولتدخلات بوتين للتأثير في الانتخابات الأمريكية المقبلة أمر يجب في اعتقادها أن يصنف ضمن الأمور التي تشكل تهديدا للأمن القومي.

ليس بعيدا، وصفت وزارة الخارجية الروسية الاتهامات الأمريكية بأن موسكو هي المسؤولة عن اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة باللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي بـ“المهينة ولا قيمة لها“، وفق ما ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء.

وأضافت الوزارة الروسية أن ”واشنطن لم تطرح هذه الاتهامات على مسؤولين روسيين رسميين“.

وكانت هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي الرسيمة لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية وجهت اتهامات للمخابرات الروسية باختراق حواسيب الحزب الديمقراطي لصالح منافسها الجمهوري دونالد ترامب، الذي ناله الكثير من الانتقادات بهذا الشأن وبشأن علاقته القوية بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت كلينتون في حديث أجرته مع شبكة تلفزيون فوكس نيوز صنداي ”نحن متأكدون من قيام الاستخبارات الروسية باختراق أجهزة اللجنة الوطنية الديمقراطية، وإن المخابرات الروسية مسؤولة عن نشر العديد من الرسائل الالكترونية، وإن ترامب أبدى ترحيبًا مقلقًا بهذا الفعل وبمساندة بوتين له“.

من ناحيته، تجنب البيت الأبيض أي تعليقات رسمية تشير بالاتهام لأي جهة بخصوص اختراق حواسيب الحزب الديمقراطي.

 وقال بيان له إن ”مكتب التحقيق الفيدرالي يقوم في الوقت الحالي بالتحقيق في الواقعة“.

 إلا أنه على الرغم من ذلك علق العديد من خبراء أمن الانترنت وبعض المسؤولين الأمريكيين على نشر هذه الرسائل الالكترونية، بالقول إنها ”محاولة واضحة للتأثير على نتيجة الانتخابات التي اقترب موعدها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com