مناورة أمريكية إسرائيلية لمحكاة عمليات إنزال ضخمة – إرم نيوز‬‎

مناورة أمريكية إسرائيلية لمحكاة عمليات إنزال ضخمة

مناورة أمريكية إسرائيلية لمحكاة عمليات إنزال ضخمة

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن قوات أمريكية خاصة شاركت في مناورة هي الأولى من نوعها إلى جوار قوات البحرية الإسرائيلية.

وتحاكي المناورة القيام بعمليات إنزال واسعة النطاق على السواحل الخاصة بإحدى الدول أو تلك التي تسيطر عليها منظمات تعتبرها إسرائيل معادية، وهو ما دفع مراقبين إسرائيليين لتفسير الأمر على أنه رسالة موجة إلى مليشيات ”حزب الله“ اللبنانية.

وشاركت بالمناورة وحدات المظليين التابعة للجيش الإسرائيلي، فضلا عن قوات الكوماندوز البحري ”السرب 13″، وهي القوة ذاتها التي كانت قد سيطرت على سفن ”أسطول الحرية“ التركية قبل ست سنوات حين كانت تشق طريقها إلى قطاع غزة، وقتلت عشرة من النشطاء ضمن من كانوا على متن السفينة ”مافي مرمرة“.

وبحسب تقرير موقع ”واللا“ العبري، فقد كانت مهمة الجنود المشاركين هي مداهمة سواحل إحدى الدول بشكل سري، والقيام بعمليات تأمين واسعة بغرض تمهيد الأرض لإنزال قوات المارينز الأمريكية. وطبقا لسير المناورات، فقد كان لزاما أن تتم عمليات الإنزال البحري بينما تتعرض القوات لإطلاق نار كثيف.

وشاركت قوات خاصة أمريكية في نقل الجنود والمعدات والمركبات من على متن سفن البحرية إلى الساحل، حيث يفترض أن تشارك تلك القوات في عمليات قتالية داخل عمق أراضي العدو.

وطبقا للموقع، شاركت سفينة النقل والإنزال البحري البرمائية الأمريكية ”سان أنطونيو“ في المناورات، وبدا وأن الهدف هو التدريب على إنزال قوات عسكرية ضخمة إلى عمق العدو.

ولفت الموقع إلى أن السفينة ”سان أنطونيو“ تعمل مع قوات المارينز الأمريكية في منطقة القرن الأفريقي وفي مناطق بالشرق الأوسط، مضيفا أنها عبرت في العقد الأخير قناة السويس مرات عديدة.

وأشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن القوات الإسرائيلية حققت فائدة كبيرة من العمل إلى جوار القوات الأمريكية، ولا سيما في مجال الإنزال ومداهمة المناطق الساحلية والسيطرة على السفن وتقديم الدعم اللوجيستي للقوات.

وأضاف أن المناورة التي يطلق عليها CAYA green تعد الأهم، وتحاكي القتال إلى جوار القوات الأمريكية، مشيرا إلى أن تلك القوات تستخدم معدات تعرفها العسكرية الإسرائيلية، ولكن بعض المعدات ربما لا يمكن رؤيتها سوى في أفلام السينما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com