ابنة رفسنجاني تشن هجومًا عنيفًا ضد ”النظام الديني“ في إيران – إرم نيوز‬‎

ابنة رفسنجاني تشن هجومًا عنيفًا ضد ”النظام الديني“ في إيران

ابنة رفسنجاني تشن هجومًا عنيفًا ضد ”النظام الديني“ في إيران

المصدر: طهران - إرم نيوز

هاجمت الناشطة الإيرانية ”فائزة هاشمي“ ابنة رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، وهي أعلى هيئة تحكيم سياسي في البلاد، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، النظام السياسي الحاكم في البلاد، معتبرة أن ”الحكومة الدينية الحالية تضعف إرادة الشعب الإيراني“.

وقالت فائزة هاشمي في اجتماع لها مع عناصر من الحركة الإصلاحية الخضراء التي قادت الاحتجاجات العام 2009 ”أنا أعتقد أن الحكومات وبسبب أخطائها تحاول أن تلجأ إلى الدين، لكن هذا الأمر سيلحق الضرر بالدين“، مضيفة ”إذا لم تكن الحكومة دينية فسيعيش الناس سعداء من دون مشاكل“.

وأضافت الناشطة الايرانية ”ربما كان يعتقد الكثير من الناس أنهم سيعيشون حياة سعيدة عندما تقوم الحكومة على أسس دينية واقعية، لكنه بمرور الزمان والوقت شاهدنا الآن الأخطاء الكثيرة وعمليات الفساد والسرقة“.

وتابعت فائزة هاشمي ”لقد تراجع تأييد الشعب الايراني للحكم الديني، وخير مثال لو رجعنا إلى 15 سنة لوجدنا كيف كانت الفتيات ملتزمات بالحجاب، لكننا الآن نرى أن اقبال الفتيات على الحجاب بدأ يتراجع شيئاً فشيئاً، بسبب عدم قناعة الإيرانيين بالحكم الديني القائم“.

وتواجه هذه الناشطة الايرانية بين الحين والآخر انتقادات من قبل المتشددين، بل حتى من قبل والدها هاشمي رفسنجاني، بعدما التقت في مطلع مايو الماضي إحدى الناشطات من الطائفة البهائية التي تعتبرها طهران جماعة منحرفة وكافرة.

وحثت فائزة هاشمي رفسنجاني النظام الإيراني إلى احترام حقوق الأقليات الدينية والتعامل معهم وفق القوانين الإنسانية التي تؤكد على احترام حرية التعبير والمعتقد.

وأعلن رفسنجاني براءته من تحركات ابنته فائزة، مطالباً إياها بضرورة مراجعة مواقفها وتصحيحها تجاه الطائفة البهائية المنحرفة، على حد قوله.

واعتقلت السطات الإيرانية 14 آيار/مايو من العام 2008 فريبا كمال آبادي من منزلها مع خمسة من قادة الطائفة البهائية وحكم عليها بالسجن 20 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com