قمة أمريكية مكسيكية لبحث الهجرة ومكافحة المخدرات

قمة أمريكية مكسيكية لبحث الهجرة ومكافحة المخدرات

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

يبحث الرئيسان الأمريكي باراك أوباما، والمكسيكي انريك بينا نيتو، في البيت الأبيض، اليوم الجمعة، جملة من الملفات بينها الهجرة ومكافحة المخدرات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، في مؤتمرصحفي اليوم، إن اللقاء سيبحث تعزيز الحوار والتعاون بين البلدين، مع التطرق لقضايا مختلفة بينها أمن الحدود وتهريب المخدرات والتجارة والتغير المناخي.

وأشار إلى أن استضافة أوباما السابقة لنظيره المكسيكي، في البيت الأبيض، كانت في يناير/ كانون الثاني 2015.

وغرّد الرئيس المكسيكي على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بعد وصوله إلى واشنطن، قائلاً: ”سعيد جدًا لوجودي في العاصمة الأمريكية لمواصلة محادثات مثمرة مع الرئيس أوباما حول جدول الأعمال بين البلدين، والذي سيتناول محاور عدة من بينها التغير المناخي وأمن الحدود وتهريب المخدرات والتجارة“.

ويرى مراقبون أن اللقاء الثنائي بين البلدين، جاء بشكل طارئ واستثنائي، لاسيما بعد الإعلان عنه الأسبوع الماضي، حيث جرت العادة أن يتم الإعلان عن اجتماعات مماثلة بين أوباما والقادة الأجانب قبلها بعدة أسابيع.

وتأتي زيارة نيتو لواشنطن بعد ساعات قليلة من اختيار الحزب الجمهوري دونالد ترامب، لتمثيله في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وأقل من شهر من لقائه الأخير مع أوباما في كندا خلال قمة دول أمريكا الشمالية، حيث تم بحث عدة قضايا اقتصادية وأمنية واجتماعية.

وفي وقت سابق، دعا ترامب إلى بناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك بهدف إيقاف تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود، لافتًا إلى أنه على البلدين تحمل أعباء تكلفة بناء الجدار، وهو الأمر الذي رفضه الرئيس نيتو وشبّه خطابات الأول بأدبيات ”أدولف هتلر“ و“بنيتو موسوليني“، معتبراً أن موضوع الجدار ”أضر بالعلاقات بين البلدين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com