في إشارة نادرة.. جهاز أمن روسي يهاجم آخر في موسكو‎

في إشارة نادرة.. جهاز أمن روسي يهاجم آخر في موسكو‎

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

قامت قوات من جهاز المخابرات الروسية الداخلية بمداهمة مقر لجنة التحقيقات في العاصمة الروسية موسكو، أمس الثلاثاء، في إشارة نادرة إلى تواجد خلل في الأجهزة الأمنية الداخلية للبلاد.

ووفقًا لما قالته صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، فإن تلك الواقعة تشير إلى التنافس والصراع بين الأجهزة الداخلية الروسية، منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، لافتًا إلى أن الواقعة انتهت باعتقال 3 من كبار رجال النيابة الروسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصرًا من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ”إف إس بي“، التي حلت محل جهاز ”KGB“، قاموا بتفتيش مكاتب لجنة التحقيق، وفرع قومي من مكتب المدعي العام الذي يتعامل مع جرائم سياسية.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن تلك الواقعة غريبة جدًا، لاسيما وأن كلا الجهتين تعمل سويًا لقمع المعارضة السياسية في البلاد، واتخاذ إجراءات صارمة ضد الجريمة المنظمة، ومتابعة القضايا البارزة الأخرى في البلاد، وعلى سبيل المثال، يتابع مكتب تحقيقات موسكو قضية ضد فرقة مكافحة الشغب من قبل زعيم المعارضة ألكسي نافالي.

وأكدت ”نيويورك تايمز“ أن عناصر ”إف إس بي“ ألقوا القبض على نائب رئيس لجنة التحقيقات، واثنين من كبار المسؤولين في وزارة الشئون الداخلية، في حين قالت صحيفة ”آر بي كي“، الروسية، إن جهاز الأمن الفيدرالي يشتبه في نائب رئيس اللجنة، بتلقيه رشوة قدرها مليون دولار، حينما كان مدعيًا عامًا في قضية قطب النفط المعروف ميخائيل ب. خودوركوفسكي.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن تلك الواقعة تأتي في توقيت غريب، حيث يتحدث الكثير عن تداخل رجال السلطة والمال في العاصمة الروسية موسكو، الأمر الذي ظهر خلال تخرج الدفعة الأخيرة من رجال ”إف إس بي“، خلال الشهر الجاري، وهم يسيرون في موكب من السيارات السوداء الفارهة، خلال حفل تخرجهم، وتساءلت الصحيفة الأمريكية ”كيف لخريجين جدد يمكنهم استئجار حتى سيارة مرسيدس فارهة لمدة ليلة واحدة، والتي يفضلها المسؤولين ورجال العصابات، والتي تكلف 105 آلاف  دولار في روسيا؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com