داعش يتبنى المسؤولية عن هجوم قطار بافاريا في ألمانيا

داعش يتبنى المسؤولية عن هجوم قطار بافاريا في ألمانيا

المصدر: برلين  - إرم نيوز

تبنى تنظيم داعش المسؤولية عن هجوم نفذه لاجئ أفغاني بواسطة سكين وفأس على ركاب في قطار بولاية بافاريا بألمانيا الاثنين الماضي، وفق ما جاء في وكالة أعماق للأنباء التابعة للتنظيم.

وقالت الوكالة في خبر نشر على موقعها الألكتروني الثلاثاء إن ”منفذ عملية الطعن في ألمانيا هو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف التي تقاتل الدولة الإسلامية.“

من ناحيتها، عثرت السلطات الألمانية على راية لتنظيم داعش مرسومة باليد في غرفة اللاجئ الأفغاني الذي يبلغ من العمر 17 عاما، وفق ما صرح به وزير الداخلية الألماني يواخيم هيرمان.

وقال الوزير الألماني في تصريحات تلفزيونية الثلاثاء إنه ”من السابق لأوانه التكهن بدوافع المهاجم الذي كان مسلحًا بفأس وسكين، وكذلك ما إذا كان عضوًا في جماعة إسلامية أم اعتنق الفكر المتطرف من تلقاء نفسه في الآونة الأخيرة“.

وبين هيرمان في تصريحاته أن ”حالة اثنين من المصابين في الهجمات خطيرة وأن من بين الجرحى أفراد أسرة صينية“.

وأضاف الوزير  أنه لا يوجد حتى الآن دليل على وجود صلة لمنفذ الهجوم على أحد قطارات الركاب في ألمانيا بتنظيم داعش.

وقال هيرمان اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي في ميونيخ إنه بالرغم من ادعاء داعش مسؤوليتها عن الهجوم، لا يوجد وفقا لنتائج التحقيقات الحالية أي دليل على صلة الجاني بالتنظيم.

وكان الجاني، وهو لاجئ أفغاني يبلغ من العمر 17 عاما، هاجم ركاب قطار متوجه إلى مدينة فورتسبورج الألمانية ببلطة وسكين، وأصاب أربعة أشخاص بجروح بالغة وآخر بجروح طفيفة.

وذكر هيرمان أن أول شاهد عيان على الهجوم ذكر أن الجاني صاح بعبارة ”الله أكبر“ خلال تنفيذ الاعتداء، وبعد ذلك أرسلت الشرطة قوات أمنية إلى مكان الحادث في أسرع وقت ممكن.

تجدر الإشارة إلى أن الجاني قتل برصاص الشرطة خلال محاولته الهروب

وكان اللاجئ الأفغاني الذي قتل برصاص الأمن الألماني هاجم عددًا من الركاب على متن قطار في ولاية بافاريا الاثنين بواسطة فأس وسكين؛ ما أدى إلى إصابة ما بين 10 و15 شخصًا بينهم إصابات خطيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة