محاولة انقلاب عسكري في تركيا (التطورات لحظة بلحظة)

محاولة انقلاب عسكري في تركيا (التطورات لحظة بلحظة)

أعلن الجيش تولي السلطة في تركيا بعد الإعلان عن انقلاب عسكري، يبدو أنه باء بالفشل، ‏وأعلنت ”سي إن إن التركية“ أن الرئيس أردوغان في مكان آمن، فيما توقفت الرحلات من وإلى مطار أتاتورك الدولي، وهنا التطورات:

الجيش التركي يعلن حظر التجوال وإغلاق المطارات في كل البلاد

انفجار في مركز القوات الخاصة للشرطة التركية في أنقرة

الجيش  يفرض الأحكام العرفية ويعلن أن البلاد تدار حاليا من قبل ”مجلس سلام“  وأن دستورا جديدا سيتم إعداده في أسرع وقت.

مصادر مطلعة تؤكد أن رئيس الأركان التركي، الجنرال خلوصي آكار محتجز ”رهينة لدى عسكريين انقلابيين“. حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

رئيس الوزراء التركي يقول إن فصيلا داخل الجيش حاول الاستيلاء على السلطة لكن سيتم دحرهم وإن من الخطأ وصف ما حدث بأنه انقلاب.

الرئيس التركي في أول تصريح له عقب الانقلاب، يقول إن ما يحدث محاولة انقلاب من قبل ”مجموعة صغيرة“ في الجيش، داعيا الشعب التركي للنزول إلى الميادين والشوارع، ومؤكدا أنه عائد إلى العاصمة أنقرة.

سماع دوي انفجار بالعاصمة انقرة، وشهود عيان يؤكدن أن طائرة مروحية أطلقت النار نحو تجمعات.

شهود عيان يؤكدن أنهم شاهدوا دبابات تابعة للجيش تفتح النار بمحيط مبنى البرلمان التركي، بالتزامن مع أنباء عن سماع دوي إطلاق نار في مطار اسطنبول.

حجب الدخول على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، وانقطاع بث قناة تي آر تي الرسمية بعد أن تلا مذيع بيانا للجيش يعلن فيه الاستيلاء على السلطة.

مسؤول تركي بارز: الفصيل الذي يقود الانقلاب استولى على بعض الدبابات وأمر قواته بالسيطرة على الشوارع.

وكالة الأناضول التركية التي تديرها الدولة، تقول إن عشرات الآلاف من المتظاهرين خرجوا إلى شوارع اسطنبول لإدانة الانقلاب.

طائرات هليكوبتر عسكرية تركية تفتح النار على مقر وكالة المخابرات الوطنية في أنقرة.

رئيس الحكومة التركية يلدريم والرئيس السابق عبد الله غول، يضمان صوتهما لأردوغان ويدعوان الشعب التركي للخروج إلى الشوارع واصفين القائمين على الانقلاب بـ“الخونة“.

وكالة الأناضول التركية تؤكد مقتل 17 شرطيا في مقر القوات الخاصة في أنقرة.

مقاتلة تركية تسقط مروحية استخدمها مدبرو الانقلاب فوق أجواء أنقرة، وأنباء عن تحليق كثيف للمقاتلات الحربية لإسقاط أي طائرة تابعة لقوات الانقلاب.

قنبلة تصيب مبنى البرلمان التركي بأنقرة، وسماع دوي انفجار كبير في اسطنبول.

مؤشرات على فشل الانقلاب ورئيس الحكومة يؤكد سيطرة رئيس هيئة الأركان والقادة على الوضع، معلنا حظر الطيران فوق سماء انقرة.

وكالة الأناضول تؤكد معاودة رئيس الأركان التركي إلى مزاولة عمله بعد انتهاء احتجازه كرهينة من قبل المخططين للانقلاب.

قناة تي آر تي الحكومية تعاود البث بعد انقطاعه لساعات بسبب سيطرة الانقلابيين على مبنى القناة.

انفجاران آخران يصيبان مبنى البرلمان التركي بالتزامن مع إعلان بن علي يلدريم فشل محاولة الانقلاب. 

التوتر ما زال مستمرا بمحيط مبنى البرلمان وداخله، ونائب تركي يؤكد أن عددا من النواب يختبئون بملاجئ المبنى.

.سماع دوي انفجارين كبيرين قرب ميدان تقسيم وسط اسطنبول

قناة سي ان ان التركية الخاصة توقف البث الإخباري ومذيعها يقول إن جنودا في الاستديو يسيطرون على المكان.

أردوغان يظهر وسط جموع المتظاهرين في اسطنبول ويتعهد بمعاقبة المخططين للانقلاب وبتطهير الجيش.

وكالة الأناضول: جنود تورطوا بالانقلاب يطلقون النار باتجاه متظاهرين بمحيط مبنى البرلمان، وأنباء عن إصابات.

بن علي يلدريم يعلن القبض على 120 شخصا شاركوا في الانقلاب، مؤكدا فشل المحاولة الانقلابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com