قمة أفريقية غدًا لبحث ”القضاء على الإرهاب“

قمة أفريقية غدًا لبحث ”القضاء على الإرهاب“

المصدر: كيغالي-إرم نيوز

تعقد غدا السبت قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي على هامش القمة الأفريقية الـ 27 المقررة يومي الأحد والاثنين المقبلين، حيث يتصدر ملف مكافحة الإرهاب جدول القمة.

كما تبرز ملفات لبحث النزاعات والصراعات في أفريقيا، وستكون محاربة داعش وبوكوحرام على رأس أولوياتها، بحسب دبلوماسي أثيوبي.

وقال وزير خارجية اثيوبيا تيدروس ادحانوم، إن أجندة قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي تتصدرها ملفات الارهاب والوضع في جنوب السودان؛ وبوروندي؛ و ليبيا؛ ومالي.

  وأضاف ادحانوم، أن ”القمة ستستمع إلى عدد من التقارير حول ملفات حفظ السلام في أفريقيا والإرهاب“، مشيرا الى إحراز تقدم في الصومال التي تشهد انتخابات برلمانية ورئاسية في اغسطس اختيار البرلمان، فيما ينتخب الرئيس في سبتمبر القادم“.

وأكد ادحانوم على أن ”قدرة أفريقيا على حل النزاعات عبر آليات أفريقية“، وقال ”آليات مجلس السلم والأمن الأفريقي قادرة على القضاء على الإرهاب“.

فيما اعتبر المتحدث السابق باسم الاتحاد الأفريقي إبراهيم دقش المشارك في فعاليات القمة الأفريقية أن ”الإرهاب أخطر تحدٍ تواجهه أفريقيا“، وقال إن ”ملف الإرهاب المتمدد في أنحاء واسعة من القارة الأفريقية، يشكل هاجساً أمنياً لقمة مجلس السلم والأمن الأفريقي التي سترفع تقريرها إلى قادة القارة الأفريقية الذين سيجتمعون في العاصمة الرواندية كيغالي يومي 17 و18 يوليو الجاري.

وأكد دقش أن ملف الإرهاب أصبح ”الملف المقلق والحاضر في قمة كيغالي، وذلك بعد انتقال داعش إلى شمال القارة واقامتها تحالفات مع جماعة بوكو حرام في غرب القارة ووسطها“.

  وقال دقش، إن ”قادة الدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن الأفريقي سيبحثون ارسال قوات تدخل سريع للقضاء على بوكو حرام“.

وأضاف أن القمة ستبحث أهمية تعزيز التعاون الأمني بين دول شرق أفريقيا للقضاء على حركة الشباب في الصومال التي تهدد الأمن والاستقرار في الصومال وكينيا.

وعبردقش عن قلقه من تهديدات جماعة بوكو حرام الإرهابية لأمن دول الحزام الممتد من نيجيريا نحو ساحل العاج والنيجر ومالي وصولاً إلى تشاد.

ورفع  مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى ليبيا رئيس تنزانيا السابق جاكيا كيكويتي تقريرا عن الوضع في ليبيا إلى مجلس السلم والأمن الأفريقي، ويتضمن رؤية مجموعة الاتصال الدولي الخاصة بليبيا التي ستعقد اجتماعاتها على هامش القمة الأفريقية 27 في كيغالي.

وحذر التقرير الذي قدمه مبعوث الاتحاد الأفريقي من خطورة تمدد تنظيم داعش في ليبيا؛ وانتقال مجموعات منها إلى تونس المجاورة والتي باتت تهدد حدود الجزائر ومصر، وهو ما يشكل تهديدا لأمن القارة الأفريقية.

وأشار التقرير إلى أن تمدد داعش يتجه جنوباً إلى مالي والنيجر التي تنشط فيها جماعات متشددة أخرى مثل حركة أنصار الدين وجبهة التوحيد والجهاد وتنظيم القاعدة التي استأنفت عملياتها بالتحرك عبر مساحات واسعة مستغلة طول الحدود الصحراوية الفاصلة بين هذه الدول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com