شهود يصفون حالة الرعب خلال هجوم الشاحنة في نيس الفرنسية‎

شهود يصفون حالة الرعب خلال هجوم الشاحنة في نيس الفرنسية‎

المصدر: سيدني – إرم نيوز

تحدث العديد من الأستراليين الذين شهدوا الحادث الذي صدمت فيه شاحنة حشودًا من الناس في متنزه ”نيس“ لوسائل الإعلام المحلية عن مشاعر الرعب التي شعروا بها.

فقد قال الزوجان بين واليزيه فيلبس من ولاية بيرث للقناة التاسعة، إنهما كانا يستمتعان بتناول شراب في المتنزه عندما شاهدا شاحنة بيضاء ضخمة تتجه بسرعة ما بين 50 و60 كيلومترًا وتدهس الناس

وذكر بين فيلبس ”انفصل الجزء الامامي من الشاحنة وممتص الصدمات الامامي ودمرا، ربما كنا على مسافة 20 مترًا من الشاحنة عندما توقفت“.

وأضاف ”أصابتنا حالة من الذعر، انفصلنا عن بعضنا البعض وبدأنا نعدو بعيدًا عن المحيط“.

وتابع ”بدأنا في سماع إطلاق نار، وواصلنا الركض. ركضنا ربما عشر دقائق، كان الجميع يركض معنا.. كانت هناك سيارات في كل مكان“.

وأضاف ”كانت النساء والأطفال والرجال يسقطون، واصلنا الركض، كان هناك أشخاص يدفعوننا“.

وكان مسؤولون وتقارير ذكرت في وقت سابق اليوم الجمعة، أن 84 شخصًا على الأقل قتلوا عندما صدمت شاحنة حشدًا من الناس في مدينة نيس جنوبي فرنسا، أثناء الاحتفال بالعيد الوطني (يوم الباستيل) مساء أمس الخميس.

وأفادت تقارير بأن عددًا من الضحايا أصيبوا بطلقات نارية حيث أطلق السائق النار من مسدس وهو داخل الشاحنة مساء أمس الخميس.

ولقي آخرون حتفهم أثناء فرارهم من الشاحنة التي انطلقت بين الحشد لمسافة تصل إلى كيلومترين في مدينة نيس، حيث تجمع الناس لمشاهدة الألعاب النارية أثناء الاحتفال بالعيد الوطني، وذلك قبل أن تطلق الشرطة النار على السائق وترديه قتيلاً.

وقال وزير الداخلية الفرنسية، برنار كازانوف الذي توجه إلى نيس لمتابعة تطورات الموقف: ”بعد الألعاب النارية صدم فرد على متن شاحنة عددًا كبيرًا من السائحين والسكان“.

وأضاف في تصريحات للصحفيين أن عددًا كبيرًا من الأشخاص أصيبوا، من بينهم 18 في حالة خطيرة.

ووصف كازانوف المشتبه به بأنه ”إرهابي“، فيما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إنه لا يمكن إنكار ”السمات الإرهابية“ للهجوم.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن قسم مكافحة الإرهاب في مكتب النائب العام في باريس فتح تحقيقا في الهجوم. ومن المقرر أن يعقد الرئيس الفرنسي اجتماعًا أمنيًا لحكومته الساعة التاسعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (0700 بتوقيت جرينتش).

وذكرت صحيفة ”نيس ماتان“ المحلية إنه تم العثور على بطاقة تعريف هوية في الشاحنة المستأجرة وتحمل اسم رجل محلي 31/ عاما/ من أصل تونسي، لكن لم تعلق الشرطة حول ما إذا كانت تلك البطاقة تتعلق بالمشتبه به.

ورفض كازانوف الإجابة عن تساؤلات للصحفيين حول بطاقة تعريف الهوية، قائلاً إن النيابة ستقدم أي معلومات حول هوية المشتبه به في الوقت المناسب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com