لماذا صعدّت إيران عداءها لرئيس أركان الجيش النيجيري؟

لماذا صعدّت إيران عداءها لرئيس أركان الجيش النيجيري؟

المصدر: محمد زين- إرم نيوز

كشف موقع إخباري نيجيري عن تحركات إيرانية داخل نيجيريا ضد رئيس أركان الجيش النيجيري توكور بوراتاي تهدف لإقالته من منصبه وإنهاء خدماته العسكرية.

إزاء ذلك، نقلت صحيفة ”نيجي“ الإلكترونية عن مصادر خاصة بها تفيد بوجود خطط وتحركات إيرانية يقودها السفير الإيراني السابق في نيجيريا سهيد كوزيتش تهدف إلى التخلص من بوراتاي لوقوفه القوي المتصدي للمد الشيعي داخل البلاد.

وذكرت الصحيفة أن ”الحملة التي تشنها إيران بقيادة سفيرها السابق ضد رئيس الجيش النيجيري، خصصت لها طهران 100 مليون دولار“، منوهة إلى أن ”العائق أمام إيصال هذه الأموال لمنفذي الخطة هي حملة مكافحة الفساد وغسيل الأموال التي يشنها الرئيس النيجيري محمد بخاري“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”مصادر في وزارة الشؤون الخارجية النيجيرية كشفت عن تلقي أفراد في الوزارة دعما من إيران للضغط من أجل إقالة بوراتاي“، في الوقت الذي لفتت فيه إلى أن ”هؤلاء الأفراد هم أنفسهم الذي دعموا الهجوم على موكب قائد الجيش من قبل الشيعة في البلاد“.

وكانت إيران دعت سابقا وبشكل علني السلطات المحلية في نيجيريا إلى احترام الشخصيات الدينية الشيعية، في حين قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين الجابر أنصاري إن ”إيران تأمل في تجنب التسرع والإجراءات غير المدروسة في معركة نيجيريا ضد الإرهاب“، في إشارة منه إلى الجماعات الشيعية المعارضة.

وفي معرض جهودها الرامية لممارسة ضغوطها ونفوذها في الإطاحة برئيس الجيش، قامت إيران بتغيير استراتيجيتها، فبدلا من التوجه السائد بأن إيران، تعمل على خلق انطباع بأن استمرار بوراتاي في منصبه، يمثل علامة استفهام على موقف الرئيس في مكافحة الفساد، قامت بشراء العديد من الصحف لتهاجمه، وهو ما انعكس بالفعل على افتتاحياتها الإخبارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com