بكين تهدد الخصوم بمنطقة الدفاع الجوي في بحر الصين الجنوبي – إرم نيوز‬‎

بكين تهدد الخصوم بمنطقة الدفاع الجوي في بحر الصين الجنوبي

بكين تهدد الخصوم بمنطقة الدفاع الجوي في بحر الصين الجنوبي

المصدر: بكين - إرم نيوز

تعهدت الصين باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية سيادتها في بحر الصين الجنوبي وقالت إن من حقها إقامة منطقة للدفاع الجوي بعد رفض حكم لمحكمة دولية أنكر مطالبها بالسيادة في المنطقة.

ووصفت وسائل الإعلام الرسمية الصينية محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي بأنها ”دمية“ لقوى خارجية بعد أن قضت بأن الصين خرقت الحقوق السيادية للفلبين بتعريض سفنها ومشروعاتها لصيد الأسماك والنفط للخطر.

وأنحت الصين باللوم مراراً على الولايات المتحدة في إثارة قلاقل في بحر الصين الجنوبي حيث تتداخل مطالبها بالسيادة مع مطالب لفيتنام والفلبين وماليزيا وبروناي وتايوان.

وقالت صحيفة ”الشعب“ الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني الحاكم في تعليق في الصفحة الأولى، يوم الأربعاء، إن“الصين ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية سيادتها الإقليمية وحقوقها ومصالحها البحرية“.

واعتُبرت هذه القضية اختباراً لقوة الصين الصاعدة وتنافسها الاقتصادي والاستراتيجي مع الولايات المتحدة، فيما وصفت بكين مطالب الفلبين بالسيادة في بحر الصين الجنوبي بأنها ”لا أساس لها“و“عمل يدل على سوء النية“.

وفي وثيقة بيضاء حكومية نُشرت، اليوم الأربعاء، قالت الصين أيضاً إن الفلبين قامت بمضايقة ومهاجمة سفن صيد صينية حول جزر ”سبراتلي“.

من جهته، قال ليو تشينمين نائب وزير الخارجية الصيني، اليوم الأربعاء، إن من حق الصين إقامة منطقة للدفاع الجوي في بحر الصين الجنوبي، ولكن ما إذا كنا نحتاج لمنطقة للدفاع الجوي في بحر الصين الجنوبي يتوقف على مستوى التهديدات التي نواجهها.“

وأضاف ليو أن الصين تأمل بالعودة إلى المحادثات الثنائية مع الفلبين بشأن بحر الصين الجنوبي وذلك في أعقاب حكم أصدرته محكمة تحكيم دولية أيد الفلبين في عدد من الخلافات في المنطقة.

وذكرت الحكومة الصينية في وثيقة بيضاء نُشرت، اليوم الأربعاء، إن مطالب الفلبين بالسيادة في بحر الصين الجنوبي“لا أساس لها“ وأن الفلبين قامت بمضايقة ومهاجمة سفن صيد صينية حول جزر سبراتلي، لافتة إلى أن الصين حازمة في تعزيز سيادتها على جزر بحر الصين الجنوبي.

ونُشرت هذه الوثيقة بعد أن قضت محكمة دولية بأن الصين خرقت الحقوق السيادية للفلبين بتعريضها للخطر سفنها ومشروعاتها لصيد الأسماك والنفطية للخطر في تلك المنطقة الغنية بالنفط.

وقالت الحكومة الصينية إن مبادرة الفلبين باللجوء للتحكيم من جانب واحد ”عمل يدل على سوء النية“، مضيفة أن الصين ملتزمة بتعزيز حرية الملاحة والطيران فوق بحر الصين الجنوبي.

وكان مسؤولون أمريكيون قد قالوا سابقاً إنهم يخشون من احتمال أن ترد الصين على الحكم بإعلان منطقة للدفاع الجوي في بحر الصين الجنوبي مثلما فعلت في بحر الصين الشرقي في 2013 أو بتصعيد عمليات البناء والتحصين في الجزر الصناعية.

وردت الفلبين بحذر على الحكم في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء ودعت إلى ”ضبط النفس والرزانة“، فيما عقد الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي اجتماعا لحكومته بعد إعلان الحكم ولكن لم يصدر تعليق عما نوقش.

أمال إيجابية

من جانبه، قال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، اليوم الأربعاء، إنه يأمل أن يكون حكم محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي بشأن بحر الصين الجنوبي والذي أغضب الصين لحظة إيجابية تجاه حل القضايا القائمة في المياه المتنازع عليها.

وأضاف متحدثا في بكين أن الاتحاد الأوروبي يثق تماما في العملية القضائية للمحكمة وأن أوروبا ستواصل إبداء دعمها للقانون الدولي بما في ذلك قانون البحار.

تايوان تتحرش

أرسلت تايوان فرقاطة للمياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، اليوم الأربعاء، وذلك بعد يوم من حكم محكمة دولية بأن التشكيلات في المنطقة تعد شعاباً وليست جزراً.

وقالت رئيسة تايوان تساي اينج وين:“ مهمة اليوم تهدف إلى إظهار عزم تايوان على الدفاع عن مصالحها الوطنية، مضيفة أن الحكم الذي صدر أمس الثلاثاء يضر بشدة بحقوق تايوان.

وسوف تتوجه المهمة إلى جزيرة تايبينج، أكبر التشكيلات الطبيعية في جزر ”سبراتلي“، على بعد نحو 300 كيلومتر غرب الفلبين ، و1500 كيلومتر جنوب شرق تايوان.

أستراليا تحذر

يأتي ذلك في وقت صرح فيه رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول، اليوم الأربعاء، بأنه من المهم أن تلتزم جميع الدول المعنية في نزاع البحر الصين الجنوبي بقرار المحكمة الدولية الذي صدر هذا الأسبوع، كما أن عليهم تسوية خلافاتهم بصورة سلمية.

وطالب تيرنبول الصين، في حديثه للصحفيين في كانبرا، بالابتعاد عن اتخاذ إجراءات قسرية في المنطقة.

وقال تيرنبول: ”هناك مخاطر كثيرة في حال نشوب صراع ،في حال تصاعد التوترات، لذلك فإن هذا قرار مهم“.

وأضاف أن قرار محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي وفر فرصة للدول المعنية ”من أجل الاجتماع سويا والتواصل بصورة أوضح بشأن الحقوق البحرية“.

وأدانت وزيرة الخارجية جوليا بيشوب دعوات المتحدث باسم المتحدث باسم الدفاع عن حزب العمال المعارض ستيفن كونروي لإرسال سفن حربية للمنطقة لتأكيد حرية الملاحة للسفن الدولية ، قائلة إن هذا من شأنه فقط تصعيد التوتر، وقالت وهي تقف بجانب رئيس الوزراء “ هذه دعوة غير مسؤولة في هذا الوقت“.

وكان تيرنبول يتحدث للصحفيين عقب لقائه الأول مع زعماء الحكومة منذ أن فاز بالانتخابات في الثاني من تموز/يوليو الجاري ، قائلا إنه على ثقة بأن الحكومة سوف تشغل أغلبية بواقع مقعدين بعد الانتهاء من فرز الأصوات .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com