‫روسيا تحقق مع جواسيس نشروا صوراً تفضح هوياتهم‬‎

‫روسيا تحقق مع جواسيس نشروا صوراً تفضح هوياتهم‬‎

المصدر: أماني زهران- إرم نيوز

انتشرت موجة غضب، على المواقع الروسية، بعد نشر بعض المجندين المعينين حديثًا في المخابرات الروسية، صوراً ومقاطع فيديو، تظهر فيها وجوههم وأسماءهم كاملة بعد احتفالهم الصاخب بتوليهم الوظيفة في أنحاء موسكو.

ونتيجة لتلك التصرفات الصبيانية، يتم الآن التحقيق مع 50 مجندًا في المخابرات السرية الروسية، بسبب سوء السلوك، بعد احتفالهم بانضمامهم لعالم الجاسوسية في أنحاء موسكو والتقاط الصور ونشرها على الإنترنت.

واتهمهم الجنرال السابق ”الكسندر ميخائيلوف“ بخيانة وطنهم قائلاً: تلك خيانة ولا أحد يعلم أين سيقوم هؤلاء الجنود بالخدمة، فكيف يمكنهم نشر صورهم؟ وأضاف أنه يجب فصل نصفهم وتأنيب النصف الآخر.

ونشرت صحيفة (تايمز) البريطانية تحذيرات بعض الضباط من المخابرات الروسية، من أن الوكالات الأجنبية لاحظت الصور والفيديوهات وعرفت أسماء الجنود وقارنت قدرتهم على التخفي.

كما نشرت تعليقاً ساخراً لأحد الضباط الرسميين في لجنة أمن الدولة الروسية، وأحد الرواد السابقين في المخابرات، والذي صنع تاريخه أثناء الحرب الباردة حيث قال: ”لابد من أن تكون غبياً لكي تحتفل بانضمامك للمخابرات السرية بأن تخبر العالم كله بأنك ستعمل جاسوسًا تحت غطاء السرية“.

وأكدت الصحيفة، أنه بالنسبة للصور ومقاطع الفيديو، فتم حذف بعضها والتشويش على وجوه وأسماء المجندين.

ومن ناحية المواقع الروسية، فقد صب مستخدموها جام غضبهم على الحادثة، وكتبوا العديد من الانتقادات، ودفع ذلك مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي إلى المقارنة بين سلوك المجندين المستقبليين وسلوك ”الشباب الذهبي“ الثري ذي الأسلوب الحياتي المبهرج أثناء السنوات الشيوعية قبيل سقوط الاتحاد السوفيتي، إذ كانت وظيفة المخابرات مرموقة للغاية تجذب ألمع الشباب، ولكن كل ذلك تغير بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وأصبح الشباب يفضلون العمل في القطاع الخاص بمرتبات أعلى.

وقالت الصحيفة، إنه على الرغم من أن المخابرات استعادت بعض قواها في عهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أن بعض الضباط في المخابرات، يؤكدون أنه ما زال ينقصهم بعض المهارة.

ومن ضمن التعليقات الساخرة لأحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي: ”لا أفهم لماذا كل هذه الجلبة، لقد استأجرنا سيارة فولكس بدلاً من مرسيدس لا أحد يجب أن يشتكي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com