ترامب يدافع عن استخدام حملته لـ“نجمة داود“ وإشادته بصدّام حسين

ترامب يدافع عن استخدام حملته لـ“نجمة داود“ وإشادته بصدّام حسين
U.S. Republican presidential candidate Donald Trump speaks at a campaign rally at the Sharonville Convention Center in Cincinnati, Ohio July 6, 2016. REUTERS/Aaron P. Bernstein

المصدر: واشنطن –إرم نيوز

رفض المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب انتقاد أساليب حملته الدعائية، ودافع في كلمة شملت موضوعات كثيرة عن استخدام فريق حملته لنجمة داود وإشادته بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وعبر ترامب خلال حشد انتخابي في سينسناتي بولاية أوهايو، أمس الأربعاء، عن خيبة أمله في وسيلة إعلام إخبارية يشعر أنها تعمل على عرقلة ترشحه ومساعدة منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون وسخر تحديدًا من شبكة (سي.إن.إن) ووصفها بأنها ”شبكة أنباء كلينتون“.

ومن غير المرجح أن تبث كلمة ترامب التي استمرت ساعة، الطمأنينة في نفوس الجمهوريين الذين كانوا يودون أن يركز قطب قطاع الأعمال في مدينة نيويورك رسالته على مهاجمة كلينتون، لحشد الحزب خلفه في المؤتمر الحزبي بمدينة كليفلاند المقرر من 18 إلى 21 يوليو تموز حيث يفترض ترشحه رسميًا.

ودافع ترامب بقوة عن استخدام حملته الدعائية لما رآه البعض نجمة داود في تغريدة كتبها الأسبوع الماضي ووصم فيها كلينتون بالفساد. واستبدلت النجمة بشعار دائري بعد الانتقاد لكن الواقعة أثارت الجدل لأيام.

وقال ترامب إنه اعتقد أن النجمة أشبه بتلك الموضوعة على شارات ضباط الشرطة ونعت من أطلق عليها نجمة داود في وسائل الإعلام بأنهم ”مرضى“.

وفي وقت لاحق، نشر ترامب على تويتر صورة لإحدى شخصيات كتاب مرتبط بفيلم (فروزن) من إنتاج ديزني حمل نجمة مشابهة على الغلاف.

وكتب في التغريدة ”أين هو الغضب من كتاب ديزني هذا؟ هل هذه نجمة داود أيضًا؟ إعلام مخادع!“

وفي كلمته في أوهايو عاد ترامب أيضا إلى موضوع صدّام بعد أن أثار جدلاً يوم الثلاثاء، بعدما مدح أسلوب تعامله مع المتشددين.

وبدافع انزعاجه من النقد، أثار ترامب موضوع صدام مرة أخرى قائلا ”قلت إنه شخص سيئ.. شخص سيئ بحق.. لكنه كان جيدًا في شيء واحد: قتل الإرهابيين.. لا أحب صدام حسين. أكره صدام حسين.. لكنه برع في قتل الإرهابيين.“

كما تحدث ترامب عن بعوضة كانت تحوم قرب يده وهو واقف على المنصة. وقال ”لا أحب البعوض. لم أحبه قط. وبالنسبة للبعوض.. ما شعورك يا كلينتون؟.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com