”إف بي آي“ يوصي بعدم ملاحقة كلينتون بسبب رسائلها الإلكترونية

”إف بي آي“ يوصي بعدم ملاحقة كلينتون بسبب رسائلها الإلكترونية

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

أوصى مكتب التحقيقات الفدرالي ”أف بي آي“ بعدم ملاحقة مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلنتون، أو توجيه أي تهم جنائية لها، وذلك بعد إعلانه إنهاء التحقيق بشأن القضية المقامة ضد كلنتون بشأن الرسائل الإلكترونية.

وقال رئيس المكتب جيمس كومي في تصريح صحفي الثلاثاء إنه ”تم نقل الملف إلى القضاء“، في الوقت الذي أوصى فيه ”بعدم ملاحقة وزيرة الخارجية السابقة رغم وجود ما اعتبره إهمالا كبيرا جدا“.

وأضاف كومي أن ”بعض الرسائل الإلكترونية التي أرسلتها كلينتون عبر استخدام سيرفر خاص كانت مصنفة سرية، وأن أشخاصا سيئي النية كان بإمكانهم نظريا الاطلاع على هذه الرسائل“.

وأكد كومي أيضا أنه ”لم يكن لدى هيلاري كلينتون أي نية لخرق القانون“.

وكان محققو مكتب التحقيقات الفدرالي قد استمعوا إلى إفادة هيلاري كلنتون السبت الماضي، فيما كانت وزارة العدل تنظر فيما إذا كان أي شخص قد أساء استخدام معلومات سرية مرت من خلال الخادم الإلكتروني لكلينتون.

بدورها، قالت النائب العام الأمريكي لوريتا لينش إنها ستقبل بتوصيات كومي وبتوصيات الادعاء.

يشار إلى أن اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري كانت قد أقامت دعوتين قضائيتين أمام إحدى المحاكم الفيدرالية الأمريكية تطالب فيهما بالكشف عن المراسلات البريدية التي أجرتها مرشحة الرئاسة الأمريكية الديمقراطية هيلاري كلينتون والعاملون معها عندما كانت تشغل حقيبة الخارجية الأمريكية خلال الفترة من العام 2009 الى العام 2013.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية نشرت 52 ألف صفحة من المراسلات  الإلكترونية التي أجرتها كيلنتون، من أصل أكثر من 30 ألف رسالة.

وكلينتون هي مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية وساهم استخدامها لخادم خاص في مراسلاتها المهنية عندما كانت وزيرة للخارجية بين عامي 2009 و2013، في تعثر حملتها الانتخابية عبر تركيز خصومها من الحزب الجمهوري خاصة على هذه النقطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com