وزارة الاستخبارات الإيرانية تنفي تهديد صحفيين بالتصفية

وزارة الاستخبارات الإيرانية تنفي تهديد صحفيين بالتصفية

المصدر: طهران – إرم نيوز

نفت وزارة الاستخبارات الإيرانية، الثلاثاء، تهديدها بتصفية نحو 700 صحافي وناشط في مجال الإعلام وأغلبهم من التيار الإصلاحي، معتبرة أن رسالة التهديد التي وصلت إلى الصحفيين عبر هواتفهم لم ترسل من قبلها.

ووصفت الوزارة في بيان لها نشرته وسائل محلية، الأمر بأنه يتناقض مع نهج الوزارة في الحفاظ على حقوق المواطنة في إيران ومن بينهم الصحفيون وأصحاب الكلمة.

وولد هذا الموضوع موجة غضب وانتقاد داخل إيران حتى وصل الأمر إلى داخل البرلمان الإيراني الذي طالب أعضاءه من الإصلاحيين بتحديد مصدر هذا التهديد، ومعرفة هوية المرسل.

ورجحت مصادر إصلاحية أن يكون فريق الرئيس الايراني السابق المتشدد أحمدي نجاد لا يزال لديه عناصر في جهاز الاستخبارات تعمل على تنفيذ طلباته ضد الصحفيين الذين لا يزالون يوجهون انتقادات بفساد مالي وعمليات اختلاس ضد حكومة نجاد وفريقه.

وجاء في رسالة التهديد التي نشرت ”یعتبر تأسیس أي علاقة والقيام بالتعاون مع العناصر المناوئة للنظام في خارج البلاد، بواسطة البريد الإلكتروني والبوابات الإلكترونية ووسائل التواصل الأخرى، عملاً إجراميًا يستوجب الملاحقة القضائية، يجب أن تقطعوا علاقاتكم، وتعد هذه الرسالة التحذير الأمني الأخير لكم“.

وفي سياق متصل، تعهد وزير الاستخبارات محمود علوي بالكشف عن الجهات التي تقف وراء إرسال رسالة التهديد للصحفيين، نافياً أن تكون هناك جهات أمنية تقف وراء عملية إرسال هذه الرسالة.

وقال علوي في تصريحات له اليوم الثلاثاء، إنه ”يحق للجهات الأمنية إذا لزم الأمر أن توجه تحذيرا أو تنبيها إلى صحفي مخالف، لكن ليس بهذه الطريقة وبهذا الكم من الصحفيين الذين تجاوز عددهم 700 صحفي ويهددهم بالقتل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com