أنقرة ترجح عقد لقاء بين أردوغان وبوتين خلال شهر

أنقرة ترجح عقد لقاء بين أردوغان وبوتين خلال شهر

المصدر: أنقرة - إرم نيوز

رجح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن يعقد اللقاء المنتظر بين الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال نحو شهر.

وقال أوغلو في مقابلة مع التلفزيون التركي الرسمي اليوم الأحد، إن ”هناك احتمالا كبيرا لعقد اللقاء نهاية تموز/ يوليو الجاري، أو مطلع آب/ أغسطس المقبل“.

وأشار إلى أن ”رسالة أردوغان إلى بوتين، وما أعقب ذلك من اتصال الأخير به، واللقاء الأخير الذي جمعه كوزير، بنظيره الروسي سيرجي لافروف قبل يومين، تعد تطورات مهمة من شأنها إعادة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها“.

وأضاف أن ”الجانب الروسي بدأ باتخاذ خطوات جادة من أجل إعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها المعهودة“، مبينًا أن ”موسكو أصدرت قرارا برفع كافة العوائق التي كانت تحول دون قدوم السياح إلى تركيا، وستقوم بخطوات أخرى من شأنها رفع القيود المفروضة على دخول البضائع التركية إلى الأسواق الروسية“.

وذكر الوزير أن القيادة الروسية تحدثت عن رغبتها في عقد حوار مع الحكومة التركية بشأن القضية الأوكرانية، خاصة أزمة شبه جزيرة القرم.

كما تطرق جاويش أوغلو إلى مسألة رفع تأشيرة دخول الأتراك إلى منطقة شنجن الأوروبية، مبينا أن بلاده لن تنفذ الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة في حال رفض التكتل رفع تأشيرة الدخول عن الأتراك، وأن ”موقف أنقرة هذا لا يعد تهديداً، لأوروبا، إنما يعتبر بمثابة المعاملة بالمثل“.

وفي الشأن الفلسطيني، قال الوزير التركي، إن حكومته بحثت مسألة رفع الحصار عن قطاع غزة، مع قادة حركتي حماس وفتح، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، قبل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ولقيت دعمًا قويًا منهم في هذا الشأن.

وذكر أن ”إرسال تركيا سفينة مساعدات إنسانية من ميناء مرسين الدولي إلى غزة خطوة أولية في إطار رفع الحصار عن القطاع“.

واعتبر الوزير التركي، أن بلاده ”لم تتمكن من تحقيق أي مساهمة فيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط منذ ستة أعوام، بسبب توتر علاقاتها مع إسرائيل وأطراف أخرى“، مؤكدًا أن تركيا ستقدّم مساهمات مهمة جدًا لتحقيق السلام في المنطقة خلال المرحلة القادمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة