بعد اعتداء إسطنبول.. ألمانيا تحذر من هجمات على أراضيها

بعد اعتداء إسطنبول.. ألمانيا تحذر من هجمات على أراضيها

المصدر: برلين- إرم نيوز

حذر رئيس هيئة حماية الدستور الألمانية (المخابرات الداخلية)، هانز جورج ماسن، اليوم السبت، من احتمال وقوع اعتداءات إرهابية في بلده، على غرار الاعتداءات التي استهدفت مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، الثلاثاء الماضي، وخلّفت عشرات القتلى والجرحى.

وقال مانس، لصحيفة ”فرانكفورتر زايتونغ“ الألمانية: ”لا يمكن استبعاد احتمال أن يستهدف داعش ألمانيا على غرار إسطنبول“، مشيرًا إلى أن القوات الأمنية تواجه صعوبات إضافية في ضبط الأمن بالبلاد، عقب تدفق اللاجئين في الآونة الأخيرة.

وشدد على أن ”الضربات التي تلقاها تنظيم داعش الإرهابي في معاقله، لم تحسن الوضع الأمني في أوروبا“، معتبرًا أن ”التنظيم يرمي من الهجمات التي نفذها في أوروبا، إلى بث الذعر والخوف فقط، وإثبات وجوده أمام مناصيره“.

وتبنى تنظيم داعش، عدة هجمات في أوروبا خلال آذار/ مارس الماضي، استهدفت محطة ”ميلبيك“ لقطار الأنفاق، ومطار ”زافينتيم“، في بروكسل، وأسفرت عن مقتل أن 31 شخصًا، إضافة إلى المهاجمين، بينما أُصيب قرابة 300 آخرين، وفقًا لما أعلنه مركز الأزمات في البلاد، التابع لوزارة الداخلية.

كما تعرضت باريس، لسلسلة هجمات إرهابية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أسفرت عن مقتل 130 شخصًا، وإصابة 351 آخرين، وأعلنت الحكومة الفرنسية على إثرها حالة الطوارئ في البلاد، وكثفت غاراتها على مواقع تنظيم داعش في سوريا.

وفي سياق متصل، ذكرت المخابرات الألمانية، السبت، أن 17 من أنصار تنظيم داعش، دخلوا إلى أوروبا كلاجئين، وفقًا لصحيفة ”فرانكفورتر الجماينه تسايتونج“.

لكن المخابرات، أكدت أن معظمهم لقوا حتفهم أو محتجزون، مضيفة أن اثنين منهم كانوا جزءًا من مجموعة الإرهابيين الذين هاجموا باريس العام الماضي.

وقال هانز جورج ماسين، رئيس وكالة المخابرات الداخلية في ألمانيا، إن ”هناك أدلة موثوقة بأن الـ17 كانوا يعملون نيابة عن تنظيم داعش“.

وأضاف أنه ”في حين أن تنظيم داعش ليس في حاجة إلى استخدام طرق اللاجئين المعروفة، إلا أنه استعراض للقوة من جانب المجموعة الإرهابية“.

وفي الشهر الماضي، ألقي القبض على ثلاثة سوريين في ثلاث ولايات ألمانية مختلفة للاشتباه في تخطيطهم لهجوم ارهابي في دوسلدورف.

وقالت السلطات، إن الثلاثة كانوا يتظاهرون بأنهم لاجئون ويعيشون في منازل طالبي اللجوء.

وفي الأشهر الأخيرة، أجرت الشرطة سلسلة مداهمات استهدفت إسلاميين أرسلوا إلى ألمانيا من قبل داعش.

وحتى الآن، لم يقع هجوم إرهابي كبير على الأراضي الألمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة