تركيا تحدد هوية العقل المدبر لهجوم مطار أتاتورك واثنين من المنفذين

تركيا تحدد هوية العقل المدبر لهجوم مطار أتاتورك واثنين من المنفذين

المصدر: أنقرة- إرم نيوز

حددت الأجهزة الأمنية في تركيا، أسماء العقل المدبر واثنين من انتحاريي الاعتداء الإرهابي على مطار ”أتاتورك“، الذي وقع الثلاثاء الماضي.

وقالت مصادر أمنية إنه ”جرى تحديد هوية اثنين من الانتحاريين، وهما راكيم بولغاروف، وفاديم عثمانوف في إطار التحقيقات التي تجريها نيابة منطقة ”باكير كوي“، فيما تستمر التحقيقات بشأن تحديد هوية الانتحاري الثالث مستمرة.

فيما ذكرت صحيفة ”يني شفق“ الموالية للحكومة، أن ”مدبر الهجوم الأكثر دموية في سلسلة هجمات انتحارية وقعت في تركيا هذا العام هو مشتبه به شيشاني الأصل يدعى أحمد تشاتاييف“.

وورد اسم تشاتاييف في قائمة عقوبات للأمم المتحدة كقيادي في تنظيم داعش مسؤول عن تدريب المسلحين الناطقين بالروسية.

وقال قاض بلغاري إن تشاتاييف اعتقل في بلغاريا قبل خمس سنوات وطالبت روسيا بتسليمه لكن أطلق سراحه لأنه كان يمتلك حق اللجوء في النمسا. وبعد عام أصيب وأعتقل في جورجيا لكن أطلق سراحه مجددا.

ولم يكشف المسؤولون الأتراك عن كثير من التفاصيل بخلاف جنسيات المهاجمين. وقالوا في السابق إن فرق الطب الشرعي تبذل جهودا كبيرة لتحديد هوية الانتحاريين من أشلائهم القليلة المتبقية.

وقالت ”يني شفق“ إن الانتحاري الروسي كان من داغستان المتاخمة للشيشان حيث خاضت موسكو حربين ضد انفصاليين وإسلاميين متشددين منذ انهيار الاتحاد السوفيتي العام 1991.

مفجر روسي

قالت صحيفة حريت إن المفجر الروسي يدعى عثمان فادينوف وإنه جاء من الرقة معقل داعش في سوريا. وقالت وزارة الداخلية الروسية إنها تفحص المعلومات بشأن فادينوف.

وفي العام 2012 قال مسؤولون جورجيون إن تشاتاييف أصيب في عملية للقوات الخاصة ضد جماعة مجهولة في منطقة نائية قرب الحدود مع داغستان، ويعتقد أن الجماعة مؤلفة من إسلاميين متشددين روس يحاربون ضد الحكم الروسي في شمال القوقاز.

وقد أطلق سراحه بناء على أوامر من محكمة جورجية في وقت لاحق من ذلك العام وتمت تبرئته من كل التهم في يناير كانون الثاني العام 2013. وقال وزير داخلية جورجيا فاختانج جوميلاري هذا العام ”أطلق سراحه بشكل قانوني سواء كان ذلك خطأ أم لا“.

وفي العام 2011 رفضت محكمة بلغارية ترحيله وقالت إن وضعه كلاجئ الذي حصل عليه في النمسا العام 2003 لا يزال ساريا في كل الدول الموقعة على اتفاقية جنيف ومن بينها بلغاريا.

ومددت النيابة العامة، مدة توقيف 13 مشتبها بينهم 3 أجانب، أوقفتهم خلال حملات مداهمات شملت 16 موقعاً في اسطنبول، أمس الخميس، على خلفية الاعتداء الإرهابي.

 وأودى الاعتداء الإرهابي على مطار أتاتورك في مدينة اسطنبول، من قبل 3 انتحاريين، بحياة 42 شخصاً، كما أسفر عن إصابة 238 آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com