واشنطن: إخفاق قيادي وراء احتجاز البحارة الأمريكيين في إيران‎

واشنطن: إخفاق قيادي وراء احتجاز البحارة الأمريكيين في إيران‎

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

خلصت تحقيقات أجرتها البحرية الأمريكية إلى تحميل قيادات 10 بحارة أمريكيين، بمختلف رتبهم، المسؤولية عن تعرض البحارة، الذين يعملون تحت إمرتهم، للاحتجاز في يناير/كانون الثاني الماضي، على أيدى القوات الإيرانية، بعدما ضلوا طريقهم في الخليج العربي، ودخلوا المياه الإقليمية الإيرانية.

وحسب التقرير الصادر في ختام التحقيقات، اليوم الخميس، فإن ”الحادث كان نتيجة إخفاق قيادي على مختلف المستويات التكتيكية والعملياتية“.

وقال نائب قائد البحرية الأمريكية، كريس اغويلينو، في تصريح للصحفيين، اليوم: ”لقد كشف التقرير (التحقيق) صلاحية وكفاءة الشهادات والتدريبات التي تلقاها (البحارة العشرة) قبل التحاقهم (بسلاح البحرية)، وأنهم مؤهلون بالشكل اللائق للاشتراك في العمليات“.

إلا أنه لفت إلى أن البحارة الذين تم أسرهم في ذلك الوقت ”لم يقوموا ومنذ التحاقهم بمواصلة التدريب على الملاحة واستخدام الأسلحة وقواعد الاشتباك“.

وكشف التقرير، الذي تضمن نتائج تحقيقات البحرية، عن أن البحارة العشرة لم يكونوا يعلمون أنهم دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بعد مغادرتهم للكويت ”رغم استطاعتهم مشاهدة جزيرة فارسي الإيرانية بأم أعينهم“، ونبه إلى أن بعض البحارة كشفوا معلومات للإيرانيين ”أكثر مما يفترض بهم فعله“.

وفي 12 يناير/كانون الثاني الماضي، احتجزت عناصر من البحرية الإيرانية 10 بحارة أمريكيين كانوا على متن زورقين صغيرين في طريقهم من قاعدتهم في الكويت إلى مركز قيادتهم الكائن في القاعدة البحرية الأمريكية في البحرين.

وأذاعت وسائل إعلام ايرانية مقاطع فيديو للجنود المحتجزين بما في ذلك مشاهد ظهر فيها أفراد من ”الحرس الثوري الايراني“، وهم يصوبون أسلحة نحو الأمريكيين، وهم جالسون، وقد وضعوا أيديهم فوق رؤوسهم.

وبعد حوالي 15 ساعة، أطلقت طهران سراح الأمريكيين بعد أن تدخل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، لدى نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف؛ ما أدى إلى تفادي أزمة دبلوماسية قبل تنفيذ اتفاق إيران النووي ورفع العقوبات الدولية عن طهران.

وفي مايو/أيار الماضي، قالت البحرية الأمريكية إنها أقالت الكوماندر إريك راستش، قائد البحارة العشرة؛ بسبب فقدان الثقة في قيادته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com