إدانات دولية واسعة لتفجير مطار أتاتورك في إسطنبول التركية

إدانات دولية واسعة لتفجير مطار أتاتورك في إسطنبول التركية

المصدر: أبو ظبي - إرم نيوز

أدان قادة ورؤساء ومسؤولو حكومات العديد من الدول والمنظمات الدولية، الاعتداء الإرهابي الذي شهده مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، مساء أمس الثلاثاء، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن إدانته للاعتداء، مؤكدًا وقوف المنظمة الدولية ”بحزم إلى جانب تركيا التي تواجه هذا الخطر“، وشدد على ”تعاطفه العميق وتعازيه لعائلات الضحايا وللحكومة التركية وشعبها، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

ووصف رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق، الاعتداء، بـ“الهجوم الغادر“، معربًا في رسالة نشرها على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، عن إدانته الشديدة له، مؤكدًا أن بلاده جاهزة للتعاون مع جميع الدول ضد الإرهاب.

وفي تغريدة له على موقع تويتر، قال الأمين العام لحلف الناتو ينس شتولتنبرغ ”أدين الهجوم الذي تعرض له مطار أتاتورك في إسطنبول، قلبي مع عائلات الضحايا، ومع المصابين، ومع الشعب التركي“.

وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة للرئيس التركي، أعرب خلالها عن إدانته الشديدة للاعتداء الإرهابي.

وقال في برقية نشرت نصها، وكالة الأنباء السعودية الرسمية ”تلقينا ببالغ الألم نبأ التفجيرات الإرهابية في مطار أتاتورك، وما نتج عنها من ضحايا وإصابات، وإننا ندين ونستنكر هذه الأعمال الإجرامية“، مضيفًا ”ونشارككم والشعب التركي الشقيق ألم هذا المصاب، معربين لكم ولأسر الضحايا عن بالغ التعازي ، وصادق المواساة“.

بدوره بعث الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، برقية عزاء مماثلة، للرئيس التركي، أدان فيها الاعتداءات التي وصفها بـ“الأعمال الإجرامية التي تحرمها كل الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية“، معربا عن حزنه وأسفه لسقوط قتلى وجرحى، بحسب الوكالة الرسمية.

من جهته بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، برقية ثالثة للرئيس أردوغان، قدم فيها تعازيه لتركيا حكومة وشعبًا، أدان فيها ”بشدة هذه الأعمال الإجرامية“، معربًا عن تعازيه لتركيا حكومة وشعبًا.

وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تعاطفها مع ضحايا الهجوم الانتحاري.

وقالت ميركل في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء على هامش قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل إنها مصدومة من ”هذه الأفعال الجديدة والغادرة للإرهاب“.

وفي الوقت نفسه، أعربت ميركل عن تضامنها مع الأتراك، وقالت: ”أريد من هنا أن أقول للشعب التركي بأكمله إننا متحدون في مكافحة الإرهاب وسيدعم بعضنا بعضا“.

بدوره، أدان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، بأشد العبارات الاعتداء، قائلا في تصريحات بمؤتمر صحفي عقب القمة الأوروبية في بروكسل، ”إن الأوضاع في تركيا تزداد صعوبة نظرًا للهجمات المتتالية التي تتعرض لها“.

فيما أعرب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ”عن خالص التعازي لأسر وأحباء ضحايا الاعتداء الإرهابي في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول“.

وأعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني، عن إدانته الشديدة، للهجوم الإرهابي، الذي نفذ في مطار أتاتورك. وعبر عن تعازيه لأسر الضحايا والحكومة والشعب التركي، متمنيا الشفاء العاجل لجرحى التفجير.

وقال مدني،  إن ”منظمة التعاون الإسلامي تجدد تضامنها ودعمها الثابتين لتركيا في هذا الظرف الدقيق والمؤلم ولإجراءاتها في التصدي لتبعات هذه الجريمة النكراء وملاحقة من يقف ورائها، ولجميع جهودها المخلصة في مكافحة الاٍرهاب الذي يهدف إلى زعزعة الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تشهده البلاد“.

وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فجر اليوم الأربعاء، الهجوم الإرهابي الذي وقع في مطار أتاتورك بإسطنبول وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وأضافت الوكالة، أن عباس قدّم أحر التعازي باسمه شخصيًا وباسم الشعب الفلسطيني وقيادته، للشعب التركي وقيادته وأسر الضحايا متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وقدم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في بيان صحفي، الاربعاء، تعازيه لذوي الضحايا، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، ومؤكداً وقوفه إلى جانب تركيا في التصدي لأعمال الإرهاب التي تستهدف أمنها واستقرارها.

من جانبه أعرب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، في تصريحاته للصحفيين الإيطاليين في بروكسل، عقب القمة الأوروبية، عن حزنه الشديد بسبب الاعتداء الإرهابي في مطار أتاتورك، قائلاً ”أعرب عن تضامني ووقوفي عن قرب إلى جانب الشعب التركي والحكومة التركية، جراء الحادث“.

وأدان رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، الاعتداء الإرهابي في مطار أتاتورك، قائلاً: ”ما دمنا متحدين، فلن تؤثر فينا هذه الأعمال البربرية“.

بدوره قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في تغريدة له، معلقًا على الحادث ”لقد كشف الإرهاب عن وجهه القبيح مجددا، في مطار دولة صديقة وجارة لنا، العنف، بمثابة تطرف يمثل تهديدا للعالم. علينا أن نواجه هذا التهديد معا“.

كما أعلن وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون، عبر حسابه على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، إدانة بلاده للهجوم، مضيفا ”تقف قلوبنا إلى جانب القتلى والجرحى، كندا تقف إلى جانب تركيا“.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، جو جون-هيوك، قوله إن ”حكومة بلاده تعرب عن خالص التعازي والمواساة لتركيا حكومةً وشعبًا، في ضحايا الاعتداء الإرهابي“.

وأدان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الأربعاء الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول بتركيا، واصفا إياه بغير الإنساني والمريع.