تسريب 165 صفحة جديدة من البريد الإلكتروني لـ”كلينتون”

تسريب 165 صفحة جديدة من البريد الإلكتروني لـ”كلينتون”

المصدر: أحمد عبدالباسط- إرم نيوز

ذكرت مجلة “بيزنس إنسايدر” الأمريكية، أن وزارة الخارجية الأمريكية، قامت أمس الاثنين، بإزاحة الستار عن 165 صفحة من بريد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، تحتوي على قرابة 30 رسالة، لم تسلمها في العام الماضي، وأرسلتها من خلال الخادم الخاص الذي أنشأته في منزلها.

وأكدت المجلة، أن كشف الوثائق، جاء عقب قرار المحكمة، إذ تشمل تلك الصفحات التي كشفت عنها الخارجية الأمريكية، رسائل تبادلتها كلينتون مع مساعدتها، هما عابدين، والتي كان لديها حساب على الخادم السري في منزل كلينتون، وهي التي سلمت هذه الرسائل للحكومة الأمريكية.

ومن بين الرسائل التي كُشف عنها، واحدة بعثت بها كلينتون لعابدين ومساعدة أخرى لها، قالت فيها: “لقد علمت لتوي أني لا أعرف كيف يتم التعامل مع أوراقي في الوزارة”، واستفهمت عمن يتعامل مع أوراقها الخاصة والرسمية في مقر الوزارة.

وأشارت المجلة إلى أن “كلينتون” لم تستخدم حسابها الحكومي الذي أنشئ لأجلها، ولكنها استمرت في الاعتماد على خادمها السري حتى تركها الوزارة في 2013، ولم تسلم نسخ من رسائل البريد الإلكتروني تلك، إلا عندما واجهت أكثر من 30 قضية، واحدة رفعتها وكالة الأخبار الأمريكية “أسوشيتد برس”.

وأكدت المجلة أن الرسائل التي تم الكشف عنها ليس من بينها الـ55 ألف رسالة الخاصة بالعمل، والتي تم الكشف عنها ردًا على الدعاوى القضائية، التي تعرضت لها كلينتون، والتي كان من بينها رسالة في 22 مارس 2009، والتي كانت تناقش فيها وزيرة الخارجية السابقة كيفية الاحتفاظ بالسجلات الرسمية الخاصة بها.

وأشارت المجلة، إلى أن قبل تقديم كلينتون ومحاميها المراسلات الخاصة بها إلى المحكمة، قاما بحذف عشرات الآلاف منها، والتي أدعت أنها شخصية، مثل رسائل متعلقة بخطط زفاف ابنتها، والإجازات العائلية، وتمارين اليوجا.

ولكن شمل الإصدار الجديد، التي تم الكشف عنه من المراسلات على 50 رسالة جديدة متعلقة بالعمل لم يتم تقديمها من قبل، ومن المتوقع أنها كانت من بين الرسائل المحذوفة.

ولم يرد المتحدث باسم حملة كلينتون الانتخابية، بريان فالون، على المجلة للتعليق على الرسائل الجديدة، وذلك بعدما قال الأسبوع الماضي إن “كلينتون قدمت كافة الرسائل الخاصة بالعمل قبل أن تتقدم باستقالتها من وزارة الخارجية”.

وأضاف: “هما لديها رسائل إلكترونية كلينتون لا تمتلكها، كما هو العكس كلينتون تمتلك رسائل لا تمتلكها هما”.

ونفى “بالون” أن تكون كلينتون قامت بحذف أي رسائل متعلقة بالعمل قبل استقالتها من الخارجية الأمريكية.

وكانت عشرات الرسائل المرسلة والمستَقبَلة من قبل كلينتون على الخادم السري لها، تحتوي على مراسلات سرية، لذلك فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق في تلك القضية منذ عدة أشهر، لمعرفة ما إذا كانت كلينتون تمتلك مراسلات تعرض الحكومة للمخاطر أم لا، بالإضافة إلى أسرار حكومية لم تقدمها عقب استقالتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع