واشنطن تقيل ضابطاً بسبب اعتقال طهران بحارة أمريكيين

واشنطن تقيل ضابطاً بسبب اعتقال طهران بحارة أمريكيين

المصدر: طهران- إرم نيوز

أقال الأدميرال كيفن دونغان، قائد القوات البحرية الأمريكية في القيادة المركزية، قائد قيادة الأسطول الخامس، الكابتن كايل موزس قائد فرقة 56 للبحرية الأمريكية من منصبه وقرر نقله إلى مسؤولية أخرى، بسبب فقدان الثقة بقدرته على خلفية اعتقال قوات الحرس الثوري الإيراني عشرة بحارة أمريكيين في الثاني من كانون الثاني/يناير الماضي، عندما كانوا في طريقهم من الكويت إلى البحرين.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس، الجمعة، عن الأدميرال كيفن دونغان قوله إن “قيادة القوة البحرية الأمريكية قررت إقالة الضابط والكابتن كايل موزس قائد فرقة 56 للبحرية من منصبه ومنحه مسؤولية أخرى بعد عدم قيامه بالواجب أثناء اعتقال قوات الحرس الإيراني البحارة الأمريكيين في مياه الخليج”.

وأوضح الأدميرال كيفن دونغان، أن إقالة “الضابط كايل موزس جاءت بعد سلسلة من التحقيقات التي أجرتها الولايات المتحدة عقب اعتقال البحارة العشرة الأمريكيين من قبل السلطات الإيرانية”.

وفي سياق متصل، قال مسؤول أمريكي إن عقاباً إضافياً ضد سبعة بحارة آخرين تجري مراجعته الآن، وستعلن القرارات بشأنه الأسبوع المقبل، موضحاً أنه “من بين السبعة قائد المجموعة الذي تمت إقالته بالفعل وتكليفه بمنصب آخر، وضابط تنفيذي، إضافة إلى ثلاثة من البحارة الذين كانوا قد اعتقلوا”.

وفي الـ 13 من أيار/ مايو الماضي، أقدمت القيادة البحرية الأمريكية، على إقالة القائد أريك راسيتش الذي كان مسؤولاً عن البحارة العشرة الأمريكيين، بسبب تهاونه في مسؤوليته، وعدم قدرته على التعاطي مع القوات الإيرانية  أثناء اعتقالها البحارة العشرة، مشيرة إلى أن القائد أريك كان مسؤولاً عن تدريب وتعليم 400 من قوات البحرية الأمريكية.

ويعتبر بعض المسؤولين في الإدارة الأمريكية أن عملية اعتقال البحارة العشرة من قبل طهران تمثل إهانة للولايات المتحدة التي تعد أكبر قوة في العالم من الناحية العسكرية.

فيما اعتبر المرشد الإيراني علي خامنئي في الـ 24 من كانون الثاني/ يناير خلال لقائه الضابط والجنود من الحرس الثوري الذين شاركوا في اعتقال البحارة الأمريكيين أن “اعتقال الجنود الأمريكيين العشرة على يد قوات الحرس الثوري عمل شجاع وجاء في التوقيت المناسب واتسم بالإيمان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع