نتنياهو يستبعد تأثر علاقات بلاده مع بريطانيا عقب خروجها من الاتحاد 

نتنياهو يستبعد تأثر علاقات بلاده مع بريطانيا عقب خروجها من الاتحاد 

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

علّق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على نتائج الاستفتاء المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أن تلك النتائج لن تؤثر على العلاقات بين البلدين، ومشيرًا إلى أن التعاون المشترك سيظل قائمًا حتى بعد خروج بريطانيا من الاتحاد، واصفًا رئيس الحكومة البريطانية بأنه الصديق المخلص لإسرائيل والشعب اليهودي.

ولفت نتنياهو إلى أن العلاقات المتينة بين بريطانيا وإسرائيل مستمرة، ولن تتأثر بنتائج الاستفتاء، وأن السنوات الأخيرة شهدت تعميق التعاون المشترك على الصعيد الأمني والاقتصادي والتكنولوجي، وشهدت وضع أسس صلبة للشراكة والتعاون.

وتطرق نتنياهو لاستقالة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، والذي كان يؤيد بقاء بلاده بالاتحاد، وحاول في الأيام الأخيرة حشد أصوات الجالية اليهودية هناك ودفعهم للتصويت ضد الانفصال، مشيرًا إلى أنه “الصديق المخلص لإسرائيل وللشعب اليهودي”.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن السفير البريطاني في تل أبيب ديفيد كفاري، أن نتائج الاستفتاء تشكل مرحلة جديدة في تاريخ أوروبا، وأنه لم يعد من الممكن العودة عن قرار الخروج من الاتحاد، مضيفًا أن العلاقات البريطانية الإسرائيلية لن تشهد أي تغير جوهري، مؤكدًا أن البلدين الصديقين يتمسكان بعلاقاتهما سواء كانت بريطانيا ضمن الاتحاد أم خارجه.

وتابع أنه على العكس، في ظل العلاقات القوية بين تل أبيب ولندن، سيكون على إسرائيل أن تحدد علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي والعكس بناء على الواقع الجديد.

وأشارت القناة الإسرائيلية الثانية إلى أن تصريح السفير البريطاني وجد تأكيدًا عمليًا في لندن اليوم الجمعة، حيث توجه السفير الإسرائيلي الجديد مارك ريجيف إلى قصر باكنغهام، وقدم أوراق اعتماده لملكة بريطانيا إليزابث الثانية، وكان واضحا أنها استقبلته بحفاوة.

وتوقع محللون إسرائيليون أن يحدث خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي زلزالاً في العالم بأسره وبمنطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص، وأن العامين القادمين سيشهدان ظهور نتائج هذه الخطوة على المنطقة بشكل واضح.

وحدد المحلل السياسي الإسرائيلي إيهود يعري عددًا من الملاحظات على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقال إن أولى هذه الملاحظات أن نتائج الاستفناء وما سيعقبها من خطوات “تشكل الحدث الأكبر والأكثر دراماتيكية في أوروبا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي”.

وذهب إلى أنه في الوقت الذي لن يلحظ العالم سريعًا تداعيات الخروج، لكن خلو الاتحاد من بريطانيا سيغير وجه أوروبا التي نعرفها. وأكد أن النظام القائم في أوروبا حاليًا سيتغير تمامًا، وأنها ستشهد اتفاقيات وتفاهمات جديدة ومختلفة عن تلك التي كانت قائمة، متوقعًا أن تتأثر إسرائيل بشدة جراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع