‫خامنئي يهدد ”بإشعال النار“ في الاتفاق النووي إذا خالفه الغرب‬‎ – إرم نيوز‬‎

‫خامنئي يهدد ”بإشعال النار“ في الاتفاق النووي إذا خالفه الغرب‬‎

‫خامنئي يهدد ”بإشعال النار“ في الاتفاق النووي إذا خالفه الغرب‬‎

المصدر: طهران – إرم نيوز

هدد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي  الثلاثاء ”بإشعال النار“ في الاتفاق النووي الموقع مع القوى الدولية إذا نكص عنه المرشحون في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وقال المرشح الجمهوري المفترض للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب في آب/أغسطس الماضي إنه سيكون من الصعب التراجع عن الاتفاق لكنه أكد أنه إذا انتخب رئيسا ”فسيشدد القيود على إبرام العقود لكيلا يحصلوا على أي فرصة.“

وإذا انتخب ترامب فيمكن توقع تغير في علاقة إيران مع الولايات المتحدة لتصبح أكثر صعوبة على عكس التقارب الذي اتسمت به العلاقة في ظل إدارة الرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

ونقلت وكالة أنباء رسمية عن خامنئي القول ”الجمهورية الإسلامية لن تبادر بانتهاك الاتفاق النووي فلقد أمرنا القرآن بالوفاء بالعهود. لكن إذا تحول التهديد من مرشحي الرئاسة الأمريكية بالقضاء على الاتفاق لشيء عملي فإن الجمهورية الإسلامية ستشعل النيران في الاتفاق.“

ولم يذكر خامنئي مرشحا بالاسم وقال خلال تعليقات نقلها الإعلام الرسمي خلال الاجتماع مع مسؤولين بارزين بينهم الرئيس حسن روحاني مهندس الاتفاق إنه لا يرى أي فارق بين الديمقراطيين والجمهوريين.

وقالت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون التي أعلن أوباما تأييده لها في الانتخابات العامة المقررة في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل قد قالت في خطاب في آذار/مارس الماضي إن إيران لا تزال تشكل تهديدا لإسرائيل ومن الضروري إخضاعها لمراقبة دقيقة.

وأشار خامنئي لعدم رفع العقوبات بالكامل حتى الآن وإلى أشياء لم تتمكن البنوك الإيرانية من حلها وقال إن الأموال الإيرانية الموجودة لدى دول أخرى لم تعد.

وقال الزعيم الأعلى الإيراني ”الاتفاق النووي به ثغرات إذا تم سدها فستقلل مساوئه أو تلغيها تماما“ وأضاف ”البعض يظن أننا قادرون على التعامل مع الأمريكيين وحل مشاكلنا. هذه فكرة غير صحيحة.. وهم.“

وقال خامنئي أيضا للمسؤولين الحاضرين في اجتماع عقد احتفالا بشهر رمضان إن مسألة الضمانات الخاصة بناقلات النفط لم تحل.

وتابع أن إيران أوفت بتعهداتها بوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة وإغلاق منشأتي فوردو وآرام النوويتين.

وبموجب الاتفاق الذي فرض قيودا على برنامج إيران النووي رفعت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات عن طهران في كانون الثاني/يناير الماضي.

لكن بعض العقوبات لا تزال قائمة بينها عقوبات مالية تصيب آمال إيران في العودة للاندماج بالأسواق العالمية بالإحباط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com