كيف يواجه ”بوتين“ السخرية على ”تويتر“؟ – إرم نيوز‬‎

كيف يواجه ”بوتين“ السخرية على ”تويتر“؟

كيف يواجه ”بوتين“ السخرية على ”تويتر“؟

المصدر: أحمد عبدالباسط- إرم نيوز

بدأ الكرملين، تضييق الخناق على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يتجرأون على انتقاد الوضع في روسيا، أو هؤلاء الذين يسخرون من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وظهرت تلك الحملة التي يشنها الكرملين بصورة واضحة، في واقعة المهندس الميكانيكي أندريه بوبيف، الذي نشر صورة على أحد مواقع التواصل عبارة عن أنبوب معجون أسنان، وكتب عليها تعليقا قال فيه: ”اضغط على نفسك وأخرج روسيا من داخلك“، الأمر الذي أودى به إلى السجن لمدة ثلاث سنوات، بحسب ما قالته صحيفة ”نيوز ويك“ الأمريكية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الكرملين مرر قانونا في العام 2002، وصفته بـ“الغامض“، يُحاكَمُ فيه المواطنون الروس على نشر العنف والكراهية والتطرف تجاه الحكومة.

كما يعاقب القانون على الأنشطة التي تهدف إلى زعزعة الأمن أو تمجيد الإرهاب والتطرف، ويسمح القانون للقاضي بتفسير تلك الأمور كيفما يرى.

ولفتت الصحيفة الأمريكية، إلى أن العام الماضي تم القبض على 54 من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في روسيا.

وقالت، إن ”بوبوف“ أصبح رمزًا لمثل هذه القضايا، بعدما نشره على شبكة ”فكونتاكي“، الشبكة الاجتماعية الأولى في روسيا، والتي تمتلك أكثر من 270 مليون حساب عليها.

ولم تتوقف تلك الحملة عند شبكة ”فكونتاكي“ فقط، حيث ساهمت روسيا في حجب العديد من حسابات ”تويتر“، مثل ”دارث بوتين كيه. جي. بي“، الذي يسخر من بوتين، وحساب ”سوفيت سيرجي“، الذي يسخر من وزير الخارجية سيرجي لافروف.

وجذب الحساب الذي يسخر من بوتين أكثر من 50 ألف متابع قبل أن يغلق، فيما قيل إن الحساب الساخر من لافروف إلى جانب حسابين آخرين يسخران من السفير والسفارة الروسية في لندن جرت استعادتها، وأصبحت متاحة للمستخدمين بعد التعليق.

وتابعت الصحيفة الأمريكية، أنه من المفارقات، خلال منتدى وسائل الإعلام الأخير، وتحت عنوان: ”عصر جديد من الصحافة.. وداعًا للتعتيم“، قال مسؤول الدعايا الروسي ديمتري كيسيليف، إنه في عالم التواصل الاجتماعي لم يعد هناك حاجة للحصول على المعلومات التقليدية، وهو الأمر الذي نفاه الروس أنفسهم، لاسيما وأن استطلاعًا للرأي أجراه مركز ”ليفادا“ أظهر أن الشعب الروسي يعيش وراء جدران من العزلة عن العالم الخارجي والمعلومات الأجنبية، حيث كشفت الدراسة أن 1 % من الروس يحصلون على معلومات من وسائل إعلام أجنبية على أساس يومي، في حين أن 87% لم يفعلوا ذلك.

وأشارت الصحيفة، إلى أن هذه العزلة تُسهم في بقاء بوتين على رأس السلطة، وشعور الروس بالعظمة على الغرب وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com