تقرير: القمع والانتهاكات ودعم الإرهاب.. ركائز إيران لمنع سقوط نظامها – إرم نيوز‬‎

تقرير: القمع والانتهاكات ودعم الإرهاب.. ركائز إيران لمنع سقوط نظامها

تقرير: القمع والانتهاكات ودعم الإرهاب.. ركائز إيران لمنع سقوط نظامها

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

قال موقع ”Newsmax“ الأمريكي اليوم السبت، إن النظام الإيراني يعتمد على ثلاث ركائز أساسية، تحول دون انهياره، وهي القمع الداخلي للمعارضين، والانتهاكات ”المروعة“ لحقوق الإنسان، والدعم الدائم للإرهاب في العالم.

وأضاف الموقع في تقرير له إن ”إيران ومنذ ما يقرب من أربعة عقود، تشكل التهديد الأول وقبل كل شيء لمنطقة الشرق الأوسط وخارجها، لاسيما أن النظام الإيراني يبذل كل جهوده للحصول على أسلحة نووية وبأي وسيلة ممكنة“.

ونقل التقرير الذي نشره المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، عن قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال لويد أوستن، قوله، إن ”سلوك إيران الإقليمي لم يتغير منذ الاتفاق النووي، للأفضل، بل تغير للأسوأ“، مضيفًا ”الحقيقة هي أن إيران ستبقى عامل زعزعة استقرار كبير في المنطقة“.

وبشأن علاقة الرئيس باراك أوباما بإيران، قال التقرير إن ”إدارة أوباما سعت إلى ترويض النظام في إيران من خلال إبرام اتفاق بشأن البرنامج النووي المشبوه والسري“، على حد تعبيره.

لكن التقرير أضاف أن ”سياسة الاسترضاء التي يتبعها أوباما مع النظام في إيران، الهدف منها هو تشجيع ظهور المعتدلين من داخل مؤسسة الملالي الحاكمة، لكن نظرة أوباما خاطئة، وأدت إلى صعود الأصوليين الإسلاميين“.

وشدد على أن ”توقعات المجتمع الدولي بأن تقوم إيران على أقل تقدير، بتغيير أساليبها وخطابها السابق بعد إبرام الاتفاق النووي، كانت خاطئة، لأن طهران ستستمر في نشر الخراب في المنطقة، وتجاربها الصاروخية الباليستية، تدل على ذلك“.

وأبرمت إيران اتفاقًا مع الدول الكبرى، منتصف تموز/ يوليو 2015، يقضي بتقليص القدرات النووية لبرنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

وتقدم إيران الدعم للكثير من المنظمات والجماعات المسلحة، التي تحاول زعزعة استقرار المنطقة، وعلى رأسها حزب الله اللبناني، وجماعة الحوثي في اليمن.

وإلى جانب ذلك، تتهم منظمات حقوقية، طهران، بأنها تمارس انتهاكات إنسانية ضد مواطنيها، خصوصًا أهالي محافظاتها السنية، كما يفرض النظام قوانين وُصفت بـ“القاسية والمشددة“ ضد المواطنين، والنساء على وجه التحديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com