كيف أنقذت القوات الخاصة الفرنسية 30 رهينة بوجبة ماكدونالدز؟

كيف أنقذت القوات الخاصة الفرنسية 30 رهينة بوجبة ماكدونالدز؟

المصدر: إسماعيل الحلو - إرم نيوز

لم يدر في خلد مسلحيْن في فرنسا أن حظهما العاثر سيقودهما لمواجهة القوات الخاصة في مطعم كانا يخططان لسرقته.

وحاول المسلحيْن السطو على مطعم ماكدونالدز في فرنسا، لكن لسوء الحظ كانت مجموعة من العاملين في القوات خاصة تستمتع بوجبة سريعة في الداخل.

وعندما دخلا إلى المطعم الواقع في مدينة بيسانكون شرقي فرنسا قرب الحدود السويسرية،وجدا

أمامهما 40 شخصاً يتناولون الطعام السريع،وما لم يكن بحسبانهما هو أن من بين الزبائن هناك 11 عضوًا من القوات الخاصة شبه العسكرية الفرنسية، وهم جنود متخصصون في حالات وجود الرهائن بحسب تقرير لصحيفة ”تيليغراف“ البريطانية.

ووفا للتقرير، فإنه حين اندفع الرجلان داخل المطعم في وقت متأخر من ليلة الأحد، أطلقوا عياراً نارياً تحذيرياً وتوجهوا إلى صندوق النقود لنهبه حيث وجدوا فيه 2270 دولاراً.

وقبل أن يهم اللص الأول بالفرار تفاجأ بشخص يقوم بعرقلته وإسقاطه على الأرض، لكن اللص الآخر حاول المقاومة وإطلاق النار ضد العناصر الذين طالبوه بإلقاء سلاحه، لكنه رفض، ما اضطرهم لإطلاق النار عليه وإصابته في معدته.

بدوره قال المدعي العام المحلي إدويج رو موريزو، ”أثناء عملية الاحتجاز من قبل اللصوص، القوات لم تفعل شيئاً“، قاصداً وحدة النخبة من القوات الخاصة الفرنسية. وأضاف: ”الأمر خارج نطاق السؤال بالنسبة لاستخدام أسلحتهم، كان من الممكن أن يتسبب ذلك بجعل الموقف أصعب وقد يضع حياة الكثير من الناس في خطر“.

وأخذ اللصين العشرينيين إلى مستشفى قريب، بناءً على ما ورد في التقارير الإخبارية. وقال روموريزو للتيليغراف بأنهما سيواجهان تهماً عدة، من بينها السطو المسلح.

ومن الجدير بالذكر أن عناصر القوات الخاصة ينتمون لقوى التدخل السريع الوطنية، والمعروفة باسم ”جيجن“، وقد تم تشكيل هذه الوحدة بعد أحداث احتجاز رهائن في أولمبياد العام 1972 في ميونخ، وحينها تم احتجاز لاعبين إسرائيليين بالقوة ثم تم قتلهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة