إسرائيل تعترف بقصف مخازن سلاح لحزب الله في سوريا – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تعترف بقصف مخازن سلاح لحزب الله في سوريا

إسرائيل تعترف بقصف مخازن سلاح لحزب الله في سوريا

المصدر: القدس المحتلة – إرم نيوز

اعترفت مصادر إسرائيلية، بأن طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، قصفت أهدافًا لميليشيات حزب الله اللبناني، ومقرًا للجيش السوري في مدينة حمص وسط سوريا.

وأوضح موقع ”ديبكا“ التابع لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية، نقلًا عن المصادر، أن ”طائرات سلاح الجو الإسرائيلي هاجمت منشأة لتخزين الصواريخ في سوريا مساء يوم الاثنين الماضي، واستهدفت عددًا من المواقع العسكرية التي تحتوي على أسلحة متطورة في مدينة حمص“، مؤكدة أن ”الهجوم ألحاق أضرارًا واسعة النطاق في منشأة لتخزين الصواريخ“.

وكانت ”إرم نيوز“ نشرت خبرًا الاثنين، عن الغارات التي اعترفت بها إسرائيل، الأربعاء، فيما لم يصدر أية ردود حول هذه الغارات من قبل ”حزب الله“ أو جيش النظام السوري.

وقالت المصادر الاسرائيلية إن ”الهجوم وقع قبل يومين بعد منتصف الليل، إذ غار سلاح الجو الإسرائيلي على مخابئ للأسلحة تابعة لحزب الله اللبناني في المنطقة السورية والتي تحتوي على هوائيات لأنظمة الرادار السورية، بالإضافة إلى كتيبة الدفاع الجوي التي تؤمن المنطقة“.

وأشار تقرير ”ديبكا“ إلى أن ”أنظمة الدفاع السورية حددت الطائرات الإسرائيلية داخل مجالها الجوي، لكنها امتنعت عن إطلاق النار“، لافتًا إلى أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت أيضًا مجمعًا عسكريًا تابعًا للفرقة الرابعة من الجيش السوري.

وقال سكان محليون انهم سمعوا انفجارات ضخمة  في المجمع العسكري التابع للفرقة الرابعة، بحسب موقع ”ديبكا“.

وكانت طائرات إسرائيلية استهدفت في مايو الماضي موكباً لحزب الله اللبناني على الحدود السورية اللبنانية، بحسب صحيفة ”تايمز“ الاسرائيلية، مشيرة إلى أن ”موكب حزب الله كان يتحرك في مدينة غنجر الواقعة في محافظة البقاع شرقي لبنان“.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مصادر لبنانية وسورية، قولها إن ”موكب حزب الله كان يحمل أسلحة وذخيرة وأنظمة رادار دفاعية في طريقها إلى سوريا“. ولم يعلن حزب الله موقفه من هذا الحادث.

وانخرط حزب الله اللبناني في الصراع الدائر بسوريا حيث يقاتل عناصره منذ بضع سنوات ضد المعارضة المطالبة برحيل نظام بشار الأسد.

واغتالت إسرائيل بغارة جوية لطائراتها في ديسمبر 2015، القيادي في حزب الله سمير القنطار في جرمانا في إحدى  ضواحي العاصمة دمشق.

وفي أبريل الماضي، اعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمرة الاولى أن إسرائيل نفذت ضربات عسكرية في سوريا من أجل منع هذه الأسلحة في أيدي حزب الله، التي يدعو ميثاقها إلى تدمير الدولة اليهودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com