حزب شاس يهدّد بمقاطعة جلسات الكنيست الإسرائيلي – إرم نيوز‬‎

حزب شاس يهدّد بمقاطعة جلسات الكنيست الإسرائيلي

حزب شاس يهدّد بمقاطعة جلسات الكنيست الإسرائيلي

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

يواجه الائتلاف الحكومي الإسرائيلي برئاسة حزب الليكود أزمة جديدة، عقب تهديد حزب شاس الحريدي، أحد أحزاب الائتلاف، بمقاطعة جميع جلسات الكنيست بدءا من اليوم الأربعاء، وعدم المشاركة في التصويت على مشاريع القوانين الخاصة بالائتلاف.

وجاء تهديد الحزب الذي يعد ممثلا للحريديم الشرقيين، عقب تعيين رامي سادان، أحد المقربين من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، رئيسا لمجلس إدارة شركة أخبار القناة العاشرة، نظرا لتصريحات نسبت إليه، عبر خلالها عن كراهيته لحزب شاس، ما اعتبره مراقبون اختبارا للديمقراطية الإسرائيلية المزعومة، إذ إن شاس يصر على إقالته بعد تعيينه بأيام معدودات، بناء على موقفه الشخصي.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن الحزب الحريدي قرر مقاطعة جلسات الكنيست حتى إقالة سادان من منصبه الجديد، ونقلت عن وزير الداخلية آرييه درعي الذي يرأس الحزب تأكيده أنه لن يشارك هو ونواب حزبه البالغ عددهم سبعة في الجلسات؛ ما يعني أن الائتلاف سيعاني من صعوبة في تمرير مشاريع القوانين التي يتقدم بها أعضاؤه، إلا إذا سحبت المعارضة نوابا ينتمون إليها مثلما حدث في مواقف سابقة بشكل مستغرب.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر بالائتلاف الحكومي أن الأزمة مع شاس بلغت مرحلة حرجة، كما نفت هذه المصادر التصريحات التي أطلقها رئيس مجلس إدارة شركة أخبار القناة العاشرة.

وأشارت مصادر في المقابل إلى أن سادان كان  وصف حزب شاس بأوصاف عنصرية، وأعرب عن مقته لهذا الحزب ولرئيسه درعي، الذي كان عاد لمنصب وزير الداخلية في كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد عقدين من إقالته لاتهامه بقضية رشوة، وذلك خلفا للوزير سليفان شالوم، الذي أعلن اعتزال الحياة السياسية إثر تورطه في فضائح أخلاقية.

وطالب درعي رئيس الحكومة نتنياهو، الذي يحتفظ بحقيبة الإعلام، بإقالة سادان على الفور، على الرغم من أن الأخير دخل منصبه قبل يومين فقط.

 وحذر رئيس شاس من أنه في حال عدم إقالته، فإن أعضاء الحزب السبعة سيقاطعون جلسات الكنيست؛ ما سيعني أن قوام الائتلاف في تلك الجلسات لن يتعدى 59 عضوا.

ونسبت لرئيس مجلس إدارة شركة أخبار القناة العاشرة مؤخرا، تصريحات وصفتها وسائل إعلام إسرائيلية بالعنصرية ضد شاس وقياداته، حين قال إنه ”مثل جميع النخب في إسرائيل يكره شاس واللص آرييه درعي، ولكننا كنخبة ينبغي علينا أن نخترق الحواجز ونتوجه أيضا خلال التغطيات الإخبارية للمشاهد الحريدي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com