ليبرمان: على ”حزب الله“ عدم اختبار قدرات الجيش الإسرائيلي

ليبرمان: على ”حزب الله“ عدم اختبار قدرات الجيش الإسرائيلي

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

قام وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد أفيجدور ليبرمان اليوم الثلاثاء، بزيارة ميدانية للمناطق الحدودية مع لبنان، وهي الزيارة الأولى من نوعها الذي يجريها منذ توليه منصبه رسميا قبل أسبوع.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الزيارة تأتي في إطار إطلاعه على طبيعة تلك الساحة، طبقا لخطة وضعها جيش الإحتلال لتعريف وزير الدفاع الجديد بطبيعة مهام منصبه، مضيفة أن رئيس هيئة الأركان العامة الفريق غادي أيزنكوت رافقه خلال الزيارة، التي إلتقى خلالها مع قائد الجبهة الشمالية اللواء أفيف كوخافي.

وأكد ليبرمان لوسائل الإعلام التي رافقته أنه حرض على زيارة تلك المنطقة الحساسة، وأنه كون انطباعا بأن الحديث يجري عن فترة هي الأكثر استقرارا، وأن الحدود الشمالية الإسرائيلية في أيد أمينة، يمكنها توفير الأمن والحماية لتلك المناطق.

ونوه أن دور الجيش في هذه المنطقة هو حفظ الأمن والهدوء، وأنه لا توجد أية خطط أخرى بشأن هذه المنطقة عدا حفظ الأمن، معربا عن أمله بأن يدرك الجميع هذه الحقيقة، بمن في ذلك جيران إسرائيل، في إشارة إلى مليشيات ”حزب الله“، مضيفا أنه ”يقترح عليهم ألا يختبروا قدرات الجيش الإسرائيلي“.

وتابع أنه يعتزم العمل على مدار الساعة ويؤمن بالواقعية السياسية وبدور القوة العسكرية، وأنه يعتزم العمل بالتعاون مع رئيس الأركان العامة ويثق في أن النتيجة ستكون توفير الأمن لمواطني إسرائيل.

وشدد على أنه لا يعتزم الدخول في حروب طالما لا يوجد مبرر، وأنه لن يلجأ لخيار الحرب إلا إذا كان هذا الخيار هو الأخير، وأنه إذا خاض حربا فإنه لا يمتلك بديلا آخر سوى تحقيق النصر، مضيفا أنه لا يفضل إدارة حرب إستنزاف طويلة ومستمرة، ويفضل الحسم السريع للمعارك العسكرية.

وخلال جولة ليبرمان على مقربة من الحدود اللبنانية بدت أبراج المراقبة التي شيدها الجيش اللبناني في الأونة الأخيرة وقد إعتلاها أشخاص وقاموا بمراقبته، حيث زعمت وسائل الإعلام العبرية أن مسلحين كانوا يراقبون ليبرمان خلال زيارته للمنطقة.

ونشر موقع ”واللا“ الإسرائيلي صورة تظهر جندي يحمل السلاح على مقربة من برج مراقبة في الجانب اللبناني من الحدود، بينما يرتدي آخر زيا مدينا ويحمل كاميرا، لكنه لم يشر إلى هويتهما، ويبدو أنه أراد لفت الإنتباه إلى أن وجود ليبرمان في هذا الموقع يعبر عن سهو أمني يستوجب التحقيق.

وألمح الموقع إلى أن ليبرمان كان في مرمى أبراج المراقبة، وأنه ما كان ينبغي لوزير الدفاع الإقتراب من المناطق الحدودية إلى هذه الدرجة، حيث أنه مازال من غير المؤكد من يسيطر على تلك الأبراج، وإذا ما كانت تخص الجيش اللبناني أم ”حزب الله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com