روسيا تتوعد بتعزيز غاراتها على حلب ”بأنشط صورة ممكنة“ – إرم نيوز‬‎

روسيا تتوعد بتعزيز غاراتها على حلب ”بأنشط صورة ممكنة“

روسيا تتوعد بتعزيز غاراتها على حلب ”بأنشط صورة ممكنة“

المصدر: موسكو – إرم نيوز

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن الجيش الروسي سيشن غارات جوية على مدينة حلب السورية، ”بأنشط صورة ممكنة“ لمساعدة الجيش السوري في الدفاع عن المنطقة ضد من سماهم ”الإرهابيين“.

وأضاف لافروف، في مؤتمر صحفي عُقد في موسكو، الاثنين، ”لقد حذرنا الأمريكيين بشأن ما يحدث حاليًا في حلب وحولها.. الأمريكيون يعلمون أننا سندعم الجيش السوري من الجو بأنشط صورة ممكنة من أجل عدم السماح للإرهابيين بالاستيلاء على هذه الأراضي“.

واعتبر أن ”الولايات المتحدة لا تفي بالتزاماتها بفصل جماعات المعارضة الموالية عن مواقع جبهة النصرة، ونظرًا لعدم قدرتهم على القيام بذلك، يقول الأمريكيون إن مواقع جماعات المعارضة الجيدة والسيئة، مختلطة، وأنهم يطلبون منا ومن القيادة السورية التوقف عن شن الغارات الجوية“، حسب وكالة أنباء ”إنترفاكس“ الروسية.

وقتل ثمانية مدنيين، اليوم الاثنين، في قصف شنه طيران النظام السوري على أحياء في مدينة حلب شمال سوريا، بحسب مصادر محلية.

وقال مسؤولون في الدفاع المدني، في تصريحات صحافية، إن ”مقاتلات النظام قصفت حيي جسر الحج، والمرجة الواقعين تحت سيطرة المعارضة في المدينة، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص بينهم أطفال ونساء، وإصابة ثمانية آخرين، فضلًا عن إلحاق خسائر كبيرة بالمنازل والممتلكات“.

ووفق المصادر نفسها، قصفت مقاتلات روسية طريق ”الكاستيلو“ الذي يعد نقطة الخروج الوحيدة للمعارضة شمالي حلب، فضلاً عن بلدتي ”كفر حمرا“، و“عندان“، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي السياق ذاته، دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) المجتمع الدولي لـ“التحرك العاجل“ من أجل ”إنقاذ“ مدينة حلب شمال سوريا، مما وصفته بالدّمار الممنهج المتعمد والشامل، الذي تتعرض له المدينة التاريخية. 

وقال بيان للإيسيسكو، اليوم، إن المنظمة ”تدعو بشكل عاجل، دول العالم، ومنظمات حقوق الإنسان، والقيادات الدينية والثقافية والنخب الفكرية والإعلامية، إلى التعبير عن إدانتهم الصريحة للأطراف المشاركة في تدمير حلب عاصمة الثقافة الإنسانية بامتياز“. 

كما دعا البيان إلى ”السعي في إطار جهود دولية مكثفة لوقف الحرب التدميرية التي تتعرض لها هذه المدينة التاريخية العريقة“. 

وحمَّـلت إيسيسكو في بيانها، ”المسؤوليةَ المباشرة عن تدمير حلب لقوات نظام بشار الأسد، وللسلاح الجوي الحربي الروسي الذي يدعمها، وللقوات الإيرانية، وللميليشيات التابعة لها، إضافة إلى تنظيم داعش“. 

وتعد ”إيسيسكو“ منظمة متخصصة تعمل في إطار ”منظمة التعاون الإسلامي“، وتعنى بميادين التربية والعلوم والثقافة والاتصال في البلدان الإسلامية، ويقع مقر هذه المنظمة في العاصمة المغربية الرباط، وتضم في عضويتها 57 دولة بينها سوريا وإيران. 

من جانب آخر، قال سكان في مدينة إدلب، إن المدينة تعرضت لضربات جوية أمس الأحد، أدت لمقتل ثلاثة أشخاص على الأقل، وإصابة 30 آخرين، واندلاع النيران في سوق.

وأكد سكان آخرون أن طائرات حربية سورية وروسية، هي التي نفذت الضربات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com