أضواء ”النجوم الخمس“ تسطع في فضاء إيطاليا السياسي غدًا – إرم نيوز‬‎

أضواء ”النجوم الخمس“ تسطع في فضاء إيطاليا السياسي غدًا

أضواء ”النجوم الخمس“ تسطع في فضاء إيطاليا السياسي غدًا

المصدر: روما- إرم نيوز

يتوجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع، غدا الأحد، للإدلاء بأصواتهم، في الانتخابات المحلية في عدد من المدن الكبرى الإيطالية، وسط توقعات بفوز حزب حركة ”النجوم الخمس“ المعارضة بزعامة الممثل الكوميدي بيبي جريللو بمنصب عمدة العاصمة روما.

ويرى المراقبون أن فوز حزب حركة ”النجوم الخمس“ بمنصب عمدة روما، سيشكل ضربة مهينة لرئيس الوزراء ماتيو رينزي، الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي، فضلا عما ينبئ عنه من قوة لهذه الحركة الشعبوية قبل الانتخابات العامة.

ويمكن لهذا الحزب المعارض المؤيد لخروج ايطاليا من منطقة اليورو، أن يسجل انتصاره الأكبر على الإطلاق هذا الشهر، حيث يتوجه نحو 13 مليون ناخب إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المحلية، في أكثر من 1300 بلدية في جميع أنحاء ايطاليا.

وقال لويجي دي مايو، القيادي البارز في حزب حركة ”النجوم الخمس“ الذي حصل على نسبة تأييد وصلت إلى نحو 30 % في استطلاعات الرأي: ”نحن مستعدون لحكم وإدارة المدن الكبرى، ولإعادة السلطة للمواطنين“.

وتشمل الجولة الأولى من الانتخابات المحلية عددا من المدن الكبرى مثل روما وميلانو ونابولي وتورينو، وتجرى جولة الإعادة يوم 19 حزيران/يونيو الجاري بين المرشحين الاثنين الفائزين بأكبر عدد من الأصوات في المرحلة الأولى، في حالة عدم فوز أي مرشح بنسبة 50 % من الأصوات على الأقل.

ويعد حزب جريللو العدة للفوز بالجائزة الكبرى، ألا وهي رئاسة بلدية روما، وفي هذه الحالة سوف تكون مرشحته، فرجينيا راجي ، وهي محامية متألقة عمرها 37عاما، أصغر عمدة للعاصمة منذ أكثر من 100 سنة، وأول امرأة تشغل هذا المنصب.

وحظرت السلطات إجراء استطلاعات رأي في الأسبوعين الأخيرين من الحملة الانتخابية، ولكن أحد المواقع الإلكترونية المعنية بنشر بيانات استطلاع رأي مستترة، أظهر فوز راجي على منافسها الرئيسي، روبرتو جياشيتي مرشح الحزب الديمقراطي، في منافسات جولة الإعادة.

وفي حال كان الفوز من نصيب مرشحة حزب حركة ”النجوم الخمس“ في روما وغيرها من المدن الإيطالية الكبرى، فإن ذلك سوف يكون بمثابة فأل سيئ يسبب لرئيس الوزراء ماثيو رينزى الإحراج وينذر بمزيد من التدهور في شعبية حكومته، في الوقت الذي تصارع فيه أزمات مصرفية ركودا اقتصاديا، إلى جانب العديد من الفضائح.

وتورطت شخصيات بارزة من الحزب الديمقراطي في فضيحة حملت اسم“مافيا كابيتال“ وأسفرت عن إلقاء القبض على عشرات الأشخاص منذ كانون أول/ديسمبر عام 2014، ورغم تبرئة عمدة روما المنتهية ولايته ايجانسيو مارينو في القضية، إلا أن حزبه أقاله في تشرين أول/ أكتوبر مما عجل بإجراء انتخابات مبكرة.

وبغض النظر عن اسم الفائز في انتخابات عمدة روما، فإنه سوف يرث تركة ثقيلة، حيث تعاني روما من شبكة نقل عام مفلسة تقريبا، و50 ألف موظف غير منتج وفاسد فضلا عن غيابهم عن العمل، إضافة إلى جبل من الديون لا يعرف أحد حجمه على نحو الدقة.

والأهم من ذلك، فإن الفوز سيعضد المعارضة لتحقيق النصر في تصويت آخر مهم في تشرين أول/ أكتوبر المقبل، ألا وهو الاستفتاء على إصلاحات دستورية، ما قد يعني نهاية مستقبل رينزي السياسي، حيث أنه تعهد باعتزال العمل السياسي إذا ما رفضه الناخبون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com