الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنأ ف ب

"واشنطن بوست": إدارة بايدن تضع "خطوطا حمراء جديدة" مع إسرائيل

تعكس المواقف الأمريكية الأخيرة من إدارة إسرائيل الحرب في غزة، توجها نحو وضع "خطوط حمراء جديدة"، لم يسبق لإدارة بايدن التعامل وفقها، منذ بدء الحرب في أكتوبر الماضي.

وقال تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن هناك معطيات وبيانات وأرقاما تعكسها استطلاعات الرأي تُظهر، أن هناك خطوطا حمراء جديدة بين واشنطن وحكومة نتنياهو.

وأشار التقرير إلى أنّ أول مؤشرات تلك الخطوط تغيّر لهجة بايدن، بعد أشهر من الدعم المطلق لإسرائيل، ومقاومة ضغوط حلفائه الديمقراطيين، لاتخاذ موقف أكثر صرامة حيال تل أبيب.

وللمرة الأولى هدد بايدن قبل أيام بتعليق تدفق أنواع محددة من الأسلحة، إذا لم تستجب إسرائيل للتحذيرات الأمريكية في علاقة بخطط اجتياح مدينة رفح، وفي حال قيام القوات الإسرائيلية بعملية "برية واسعة النطاق" في المدينة الواقعة جنوب قطاع غزة.

ورأى تقرير "واشنطن بوست" أن قرار الرئيس الأمريكي "محفوف بالمخاطر، على المستويين السياسي والخارجي"، لكنه يعكس الاتجاه الذي سلكه حزب بايدن منذ أشهر.

كما رأى أن "هذا البيان يعد تحولًا واضحًا يُشير كيف يمكن لديمقراطي مؤيد لإسرائيل تاريخياً مثل بايدن أن يتخذ موقفاً أكثر قوة".

أخبار ذات صلة
مكالمة 4 أبريل.. هل كانت سبب وقف بايدن إرسال الأسلحة لإسرائيل؟

ولفت إلى أن الرئيس الأمريكي لا يهدد في الواقع بخفض المستوى الإجمالي للمساعدات؛ لكن التهديد محصور بقطع الأسلحة الهجومية التي يمكن استخدامها في التوغل في رفح.

واعتبر التقرير، أن هذا التحول يتماشى "مع شريحة متنامية من الحزب الديموقراطي، لكن بايدن لا يزال يخاطر بخسارة دعم بعض الدوائر الانتخابية الرئيسة المؤيدة تمامًا لكل أفعال وتصرفات إسرائيل".

ورأى أن التحول بين الديموقراطيين، بحسب استطلاعات، تصاعد تدريجيًا، بعد أن كان مؤيدا تمامًا لحق إسرائيل بالدفاع عن نفسها بعد السابع من أكتوبر، نحو اعتبار أن تصرفات إسرائيل وردود فعلها قاسية للغاية.

"وبينما فضل الديمقراطيون في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي الحفاظ على المستويات نفسها من المساعدات لإسرائيل أو زيادتها بهامش 2 إلى 1 تقريبًا، تظهر استطلاعات الرأي خلال أبريل/ نيسان الماضي أن أغلبية من الديمقراطيين يريدون الآن خفضها"، وفق المصدر ذاته.

أخبار ذات صلة
ترامب يتهم بايدن بالتخلى عن إسرائيل والانحياز إلى حماس

وأكد أن هذا الرقم ارتفع إلى 48% في استطلاع للرأي أجري في أوائل أبريل/نيسان؛ ما يقرب من نصف الديمقراطيين يريدون أموالاً أقل لإسرائيل.

وبحسب "واشنطن بوست"، فإن الأمر الأكثر لفتًا للانتباه هو أن استطلاع رأي أجرته مجلة "إيكونوميست" الشهر الماضي، أظهر أن الديمقراطيين وافقوا بنسبة 53% مقابل 14% على أن "إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد المدنيين الفلسطينيين".

وخلُصت الصحيفة إلى أن السؤال الآن هو، هل تحذير بايدن سيكون له التأثير المطلوب وسيساعد في تهدئة الذعر المتزايد لدى اليسار الأمريكي؟ أو هل سيؤدي فقط إلى المزيد من الخيارات المحفوفة بالمخاطر؟.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com