نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف
نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديفرويترز

ميدفيديف يتنبأ بحرب أهلية في أمريكا وإنشاء "جمهورية تكساس الشعبية"

تنبأ نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف باحتمال أن تغرق أمريكا في مواجهة مدنية مماثلة للحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، بشأن الوضع في ولاية تكساس.

وكتب في قناته على تيليغرام، اليوم الجمعة، "أن ظهور "جمهورية تكساس الشعبية" الذي تنبأ به مازحا قبل عام تقريبا "أصبح أكثر واقعية".

ورأى ميدفيديف أن الإدارة الأمريكية تظهر عجزها عن التعامل مع أزمة الهجرة التي اندلعت في واحدة من أكبر الولايات الأمريكية.

أخبار ذات صلة
ميدفيديف للأمريكيين: الحرب أمر لا مفر منه

وأشار ميدفيديف إلى أن فقدان السيطرة على تدفق المهاجرين عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة هو نتيجة تصرفات الأمريكيين أنفسهم، ومؤشرات على ضعف هيمنة واشنطن.

وشدد على أن البيت الأبيض، الذي يدعم نظام كييف "بحماسة"، أظهر أنه "عاجز تمامًا" عن التعامل مع قضايا السياسة الداخلية، ودفع سكان تكساس إلى النقطة التي بدؤوا فيها التفكير بجدية في الانفصال.

وقال: "بطريقة أو بأخرى، قد تواجه أمريكا أزمة دستورية مستعصية وتغرق في هاوية مواجهة مدنية جديدة، وربما أكثر تدميرا، لفترة طويلة"

وتابع: "بسبب التقاعس عن التحرك، قد تدفع السلطات الفيدرالية الأمريكية أخيرًا سكان تكساس، الذين يفكرون في الانفصال، إلى الحرارة البيضاء".

واعتبر ميدفيديف أن وضع الهجرة في تكساس مثال صارخ آخر على ضعف الهيمنة الأمريكية الذي يحدث من الداخل.

وأشار إلى أنه رغم أن الاضطرابات في الولايات المتحدة تحتوي على مخاطر كبيرة على الاستقرار العالمي، إلا أن العالم يراقب هجوم الداء السيىء الذي يصيب الولايات المتحدة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com