تقرير: 4 آلاف أوروبي يقاتلون مع داعش و“النصرة“ – إرم نيوز‬‎

تقرير: 4 آلاف أوروبي يقاتلون مع داعش و“النصرة“

تقرير: 4 آلاف أوروبي يقاتلون مع داعش و“النصرة“

المصدر: متابعات - إرم نيوز

ينخرط نحو 4 آلاف مقاتل من دول الاتحاد الأوروبي في جبهات القتال في سوريا والعراق ضمن صفوف تنظيمي داعش وجبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، وفق تقرير عن الإرهاب في أوروبا.

وأظهر التقرير الذي نشرته وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية للعام 2016، أن فرنسا تتصدر البلدان الأوروبية في عدد المقاتلين في سوريا والعراق، حيث بلغ عددهم 1550 مقاتلاً، تلتها ألمانيا بـ 700 مقاتل ثم بريطانيا بـ 700 مقاتل أيضاً، وبلجيكا 440 مقاتلاً، ثم إيطاليا بـ 80 مقاتلاً.

وتضمن التقرير جدولاً بأعداد تقديرية للمقاتلين من 12 دولة من الاتحاد الأوروبي.

وأشار التقرير إلى أن ما بين 5 إلى 10 % من المقاتلين الأجانب قد قتلوا خلال مشاركتهم  في المعارك التي يخوضها تنظيما داعش وجبهة النصرة في سوريا والعراق.

كما أشار التقرير إلى أن ما بين 10 إلى 30 % من المقاتلين قد فروا أو تركوا مناطق المعارك، حيث عاد جزء منهم إلى أوطانهم، فيما بقي عدد منهم في بلدان العبور التي سلوكها للدخول إلى العراق وسوريا.

 وقال التقرير، إن المعلومات الموثوقة عن ظاهرة المقاتلين الأجانب من دول الاتحاد الأوروبي الذين انضموا إلى داعش والنصرة قليلة.

لم يُذكر التقرير إن كانت  أعداد المقاتلين تشمل الأوروبيين الذين سافروا إلى سورية للقتال مع قوات البشمركة الكردية ضد تنظيم داعش، وهي ”ظاهرة أقل مقارنة بالجهاديين الذين انضموا إلى داعش أو جبهة النصرة.

كما أن معطيات التقرير جاءت وفقاً لأحدث تقرير حول ظاهرة المقاتلين الأجانب للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي، وفق ما نقلته وكالة ”آكي“ الإيطالية.

وكان التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش قد أعلن أنه تمكن من تقليل تدفق المقاتلين الأجانب إلى العراق وسوريا بمعدل 75٪.

وتراجع عدد المقاتلين الأجانب الذين ينضمون لتنظيم داعش في العراق وسوريا بشكل حاد العام الماضي إلى نحو 200 مقاتل في الشهر، وفق مسؤول عسكري أمريكي، فيما ذكر تقرير بريطاني أن عدد المنشقين عن التنظيم زاد لكنه لم يقدم أرقامًا محددة.

وقال نائب قائد العمليات والمخابرات بالتحالف الميجر جنرال  بيتر جريستن الذي تقوده الولايات المتحدة، في تصريح صحفي في نيسان الماضي، إن الرقم يظهر تراجعًا جذريًا مقارنة بالعام السابق حين بلغ عدد الأجانب المنضمين للتنظيم في العراق وسوريا ما بين 1500 و2000 شهريًا.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قالت في وقت سابق من إبريل/ نيسان الماضي، إن عدد مقاتلي التنظيم في العراق وسوريا أصبح أقل من أي وقت في العامين الماضيين.

وذكر تقرير نشره رئيس سابق بالمخابرات البريطانية، العام الماضي، أن سوريا أصبحت الحاضن العالمي الرئيس للجيل الجديد من المتشددين حيث جنّد التنظيم ما يصل إلى 31 ألف مقاتل أجنبي في الأشهر الثماني عشرة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com