أخبار

مقتل جنرال تشيكي في معارك الأكراد وداعش قرب الموصل‎‎
تاريخ النشر: 30 مايو 2016 18:02 GMT
تاريخ التحديث: 30 مايو 2016 19:22 GMT

مقتل جنرال تشيكي في معارك الأكراد وداعش قرب الموصل‎‎

الخارجية التشيكية تؤكد مقتل جنرال كردي من قوات البشمركة يحمل الجنسية التشيكية خلال مواجهة جرت مع داعش في جنوب شرق الموصل .

+A -A
المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

أعلنت وزارة الخارجية التشيكية مقتل ضابط كردي من قوات البيشمركة برتبة جنرال يحمل الجنسية التشيكية خلال مواجهات بين قوات البيشمركة وتنظيم داعش قرب مدينة الموصل شمال العراق، كما أعلن عن مقتل ضابط استرالي أثناء مشاركته بالقتال إلى جانب القوات الكردية ضد داعش في مدينة الرقة شمال شرق سوريا.

وقالت الناطقة الصحفية باسم الخارجية التشيكية، ميخالا لا غرونوفا، إن الضابط الكردي، لم تعلن عن هويته، سبق له أن درس الطب في تشيكوسلوفاكيا.

وأوضحت أنه قتل متأثرًا بإصابته بشظية، الأحد، خلال الهجوم الذي كانت تشنه قوات البيشمركة ضد مواقع لتنظيم داعش بمشاركة 5500 جندي من قوات البيشمركة بهدف التحضير لعملية تحرير الموصل.

ولم تورد الناطقة اسم الجنرال الذي قتل في منطقة المفتي التي تمكنت قوات البشمركة من تحريرها ، مشيرة الى أنه عمل في الفترة الأخيرة كطبيب عسكري في أربيل وأنه كان جراحاً و يدير المشفى العسكري الكردي.

 وأشارت إلى أن سبب حصوله على الجنسية التشيكية يعود إلى أنه درس الطب في مدينة اولوموتس في الثمانينيات من القرن الماضي ثم عمل لفترة في تشيكيا، غير أنه عاد إلى العراق لاحقًا.

وفيما يتعلق بمقتل الضابط الاسترالي نقلت وسائل إعلام استرالية عن حسابات تابعة للفصائل الكردية على مواقع التواصل الاجتماعي أن أن عضو قوات الدفاع الأسترالية“ ADF “ جامي برايت، البالغ من العمر 45 عاماً قتل الأسبوع الماضي بريف الرقة الشمالي.

وانضم برايت إلى القوات الكردية المعروفة بوحدات حماية الشعب بعد عبوره الحدود، من مناطق إقليم كردستان العراق، في كانون الثاني العام الماضي، إلى مناطق سيطرة الفصائل الكردية بسوريا، وفق وسائل إعلام استرالية.

وكان برايت عضواً في تدريبات ADF في مدرسة الهندسة العسكرية في سيدني منذ العام 1980.

وقال صديق لبريت، إنه قُتل أثناء تسلل للقوات الكوردية إلى مناطق تنظيم داعش قرب ”تل حميس“ المنطقة المهمة استراتيجياً.

من جهتها قالت وزارة الشؤون الخارجية إنه من الغير الممكن تأكيد موته، بالإضافة إلى أن الأستراليين لا يجدر بهم التوجه إلى سوريا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك