أسرة سائق زعيم طالبان تقاضي الإدارة الأمريكية

أسرة سائق زعيم طالبان تقاضي الإدارة الأمريكية

المصدر: إسلام آباد - إرم نيوز

في سابقة من نوعها رفعت أسرة سائق السيارة التي كانت تقل زعيم حركة طالبان الأفغانية السابق وتعرضت لغارة شنتها الولايات المتحدة داخل الأراضي الباكستانية مقاضاة الإدارة الأمريكية.

رفع شقيق الرجل الذي قتل برفقة زعيم طالبان الملا أختر منصور بغارة أمريكية جنوب غرب باكستان الأحد 29 مايو/أيار، قضية ضد مسؤولين أمريكيين يتهمهم فيها بالقتل والإرهاب.

وتقول صحيفة الغارديان البريطانية إن السائق الباكستاني محمد عزام الذي قتلته الغارة الأمريكية برفقة زعيم طالبان السابق الملا أختر منصوركان يقوم بتوصيل القائد الطالباني من منطقة قرب الحدود الإيرانية إلى كويتا عاصمة إقليم بلوشستان الممتد على جانبي الحدود الفاصلة بين أفغانستان وباكستان.

وتعتبر الغارديان أن الهجوم قوض حياة أسرة عزام الذي كان يعمل طوال 8 سنوات كسائق في مدينة تفتان الصحراوية الصغيرة قرب الحدود الإيرانية الباكستانية.

وتنقل عن محمد قاسم شقيق عزام قوله إن ”عزام كان الوحيد في الأسرة القادرعلى العمل لإعالتنا والآن تسبب الهجوم في قتل الشخص الوحيد الذي كان يعمل ليوفر لنا وجبتين يوميا“.

وتوضح الصحيفة البريطانية أن عزام كان يعول زوجة وطفلين علاوة على شقيقه المعاق، مضيفة أنه بعد أسبوعين تقريبا من مقتله لازال أطفاله يبكونه ويلقبونه بـ ”الشهيد“.

وتنقل الجريدة عن محمد قاسم قوله ”من سينفق على هؤلاء بعد الآن؟، أناشد المجتمع الدولي والعالم المتحضر وداعمي حقوق الإنسان أن يضغطوا للتحقيق في هذا القتل الوحشي لشقيقي وتعويض هؤلاء الأطفال“.

وتضيف الصحيفة أن هذه هي القضية الأولى من نوعها التى تسمي الإدارة الأمريكية- التى اعترفت بشن الغارة- وتطالب بإدانتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com