غرق نحو 900 مهاجر في البحر المتوسط خلال الأيام الماضية‎

غرق نحو 900 مهاجر في البحر المتوسط خلال الأيام الماضية‎

المصدر: روما – إرم نيوز

كشفت منظمة أطباء بلا حدود ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الأحد، إن 700 مهاجر على الأقل ربما يكونون قد توفوا في عرض البحر خلال الأسبوع الماضي الذي شهد أكبر عدد من محاولات عبور البحر المتوسط من ليبيا إلى إيطاليا هذا العام.

وجرى إنقاذ نحو 14 ألف شخص منذ الاثنين الماضي، حيث سادت في البحر أجواء هادئة. وتأكدت ثلاث حالات انقلاب لقوارب. ولكن عدد القتلى يمكن تقديره استنادًا إلى روايات لا تزال السلطات تجمعها من الناجين.

وأكدت ”أطباء بلا حدود“ عبر موقع تويتر أنه قدر عدد المتوفين بنحو 900 شخص خلال الأيام الماضية.

وأضاف مهاجرون في لقاءات معهم في ميناء بوتزالو، أن قارب صيد كبير قد انقلب وغرق يوم الخميس على متنه الكثير من النساء والأطفال.

وتشير التقديرات الأولية إلى وفاة 400 شخص لكن مفوضية شؤون اللاجئين قالت، إن عدد الركاب على متن القارب ربما كان نحو 670.

ووفقا لشهادات جمعتها وكالة فرونتكس المختصة في مجال حدود الاتحاد الأوروبي، فإن 25 شخصاً سبحوا نحو القارب الذي كان يسحب قارب المهاجرين ”الذي لم يكن مزودا بمحرك“ لدى انقلابه بينما قام فريق الإنقاذ بإنقاذ ما بين 79 و89 آخرين وانتشل 15 جثة، بينا قالت مفوضية شؤون اللاجئين إن ذلك يعني وفاة أكثر من 550.

وقالت وزارة الداخلية الإيطالية إنه رغم زيادة عدد المهاجرين هذا الأسبوع فإنه جرى حصر وصول 40660 شخصا وهو رقم أقل بنسبة 2% عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأشارت البحرية الإيطالية إلى أن السفينة الحربية ”فيجا“ انتشلت 45 جثة وأنقذت 135 شخصا من قارب مطاطي ”نصف غارق“. ولم يعرف تحديدا كم كان على متنها لكن القوارب المطاطية عادة ما تقل نحو 300 شخص.

من جانبه، قال رافاييل مارتينو قائد السفينة فيجا في ميناء ريجيو كالابريا، حيث رست السفينة فيجا مع الناجين والجثث ”كان البعض أكثر انهياراً من الآخرين بعد فقدهم أحبائهم.“ وبين الجثث ثلاثة رضع.

وقال توماسو فابري من منظمة أطباء بلا حدود ”حان الوقت لأن تتحلى أوروبا بالشجاعة لتقدم بدائل آمنة وتسمح لهولاء الناس بالمجيء من دون تعريض حياتهم أو حياة أطفالهم للخطر.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com