”داعس“ يشّن هجمات إلكترونية على إيران

”داعس“ يشّن هجمات إلكترونية على إيران

المصدر: طهران - إرم نيوز

استهدف فريق قراصنة  سعودي يدعى ”داعس“ مواقع الكترونية رسمية في إيران، خلال اليومين الماضيين، محطماً بذلك ادعاءات إيرانية  بأنها خامس قوة في مجال الحرب الالكترونية، الأمر الذي اثار خلافات بين المسؤولين الإيرانيين بشأن تحديد الدولة التي تقف وراء الاستهداف.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيرانية، محمود واعظي، لوكالة أنباء ”تسنيم“، إن ”استهداف المواقع الإيرانية تم عبر استخدام المعرف الرقمي IP من الدول الأوروبية“، مضيفاً إن ”عمليات الاختراق تحدث في عدة دول وليست في إيران فقط“.

وبين واعظي أن ”الفرق الأمنية في مجال الانترنت التابعة لوزارة الاتصالات تقوم بتأمين وسد الثغرات التي يحاول المهاجمون من خلالها استخدام المواقع الحكومية“.

وفي سياق متصل، رفض نائب الشرطة الإيرانية لمكافحة الجرائم الالكترونية المعروفة بـ“فتا“، العقيد حسين رمضاني، الرواية التي تقدم بها واعظي، مبيناً أن ”عملية اختراق المواقع الحكومية الإيرانية تم من داخل السعودية“.

ونفى العقيد رمضاني في تصريحات صحفية، أن يكون المهاجمين قد حصول على معلومات سرية ومهمة خلال سيطرتهم على المواقع الحكومية الإيرانية، مضيفاً إن ”الحكومة الإيرانية مطالبة بضرورة توفير الأمن للمواقع الحكومية“.

بدوره، قال المدير العام للوثائق في السلطة القضائية الإيرانية علي كاظمي، إن ”فرق داعس السعودي لم يتمكن من الحصول على أي معلومات سرية تتعلق بالسلطة القضائية“، مبيناً أن ”الاختراق كان بسيطاً ولم يتم الاستيلاء على السيرفر (الخادم) الخاص بالموقع الرسمي“.

واعتبر علي كاظمي في بيان صحفي، أن ”الهدف من اختراق موقع السلطة القضائية ودائرة الوثائق التابعة لها هو لإثارة الخوف بين الإيرانيين“.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، السبت، أن ”فريق داعس هاجم السبت موقع السلطة القضائية الايرانية وقام بالسيطرة عليها وأصيبت أنشطة الموقع بالشلل بعد خروجه عن الخدمة“.

وأضافت أن طهران تتهم  فريق ”داعس“ بسحب نسخة من جميع القضايا الموجودة على موقع دائرة القضاء الحكومية الإيرانية“.

ويرى مراقبون أن تبادل الهجمات الالكترونية على المواقع الرسمية بين إيران والسعودية أمر سيجعل المؤسسات الحكومية لكلا البلدين في عرضة الخطر.

ورد الإيرانيون أمس على الهجمات السعودية، عبر شركة ”شاهين“ الإيرانية باختراق موقعي جامعة الملك عبد العزيز ومركز الاحصاءات العامة ووزارة الحج بالإضافة إلى مواقع شركات سعودية.

وتعرض موقع مكتب الإحصاء السعودي لهجوم سايبري صباح الجمعة، ‌ ما أدى إلى انقطاعه نسبياً، لكنه خرج عن الخدمة بشكل تام بعد الهجوم السايبري الثاني الذي تعرض له في وقت لاحق من الجمعة.

وقالت شركة ”شاهين“ الإيرانية المتخصصة بالحرب الالكترونية، أنها تمكنت من اختراق 13 موقعاً حكومياً سعودياً من بينهم موقع وزار الحج.

بدوره، نفى الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية أمين الناصر، تعرض موقع الشركة للاختراق، مضيفاً إن ”الشركة تتعرض للقرصنة الحاسوبية يومياً“.

وكان رئيس مؤسسة الدفاع المدني الإيراني، العميد غلام رضا جلالي، ذكر في تصريحات صحفية في وقت سابق من مايو/أيار الجاري، أن ”المملكة العربية السعودية تستعد لشن هجوم إلكتروني واسع ضد إيران“، بحسب تعبيره.

وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران، أزمة حادة، عقب إعلان الرياض في 3 يناير/كانون الثاني الماضي قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة، في طهران، وقنصليتها في مدينة ”مشهد“ شمالي البلاد، وإضرام النار فيهما، احتجاجاً على إعدام ”نمر باقر النمر“ رجل الدين السعودي (شيعي)، مع 46 مداناً بالانتماء لـ“التنظيمات الإرهابية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com