سافشينكو.. من السجون الروسية لتطلعات نحو رئاسة أوكرانيا

سافشينكو.. من السجون الروسية لتطلعات نحو رئاسة أوكرانيا

المصدر: أحمد عبدالباسط- إرم نيوز

قالت الكابتن الطيار الأوكرانية ناديا سافشينكو، عقب عودتها إلى بلادها بعد أن قضت عامين في الحجز الروسي، إنها سوف تترشح للانتخابات الرئاسية، إذا ما كانت هذه رغبة الأوكرانيين.

ولقيت ”ناديا“ عند عودتها استقبالًا حافلًا، جعلها الشخصية العامة الأكثر شعبية في أوكرانيا، وفى أول مؤتمر صحافي لها عقب عودتها، قالت للصحفيين أمس الجمعة، إن أقصى ما تتمناه هو عودتها إلى عملها ككابتن لطائرة حربية، مضيفة أنها سترغب في الترشح لمنصب الرئيس ”إذا كان الأوكرانيون يريدون ذلك.“

وعادت الكابتن سافتشينكو يوم الأربعاءالماضي، إلى كييف، على متن طائرة الرئيس الأوكراني، وتوجهت فورًا إلى مقر الرئاسة للقاء الرئيس بيترو بوروشينكو، الذي سبق أن أصدر بدوره عفوًا عن المواطنين الروسيين، ألكسندر ألكسندروف ويفغيني يروفييف، اللذين عادا بدورهما إلى موسكو على متن طائرة حكومية.

وكان حكم قد صدر على سافتشنكو في روسيا، بالسجن 22 عامًا بتهمة قتل صحفيين روسيين شرق أوكرانيا، وهو ما نفته سافتشنكو، وجاء الإفراج عنها ضمن عملية لتبادل الأسرى مقابل الإفراج عمن يقال إنهما جنديان روسيان.

وأوضح دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الكرملين، أن بوتين قبل إصدار قرار العفو عن سافتشينكو، اجتمع صباح الأربعاء بذوي الصحفيين الروسيين، إيغور كورنيليوك وأنطون فولوشين، اللذين قتلا في جنوب شرق أوكرانيا في حزيران/يونيو العام 2014، جراء عملية قصف شاركت سافتشينكو في تنفيذها.

وأضاف بيسكوف، أن أقارب القتيلين رفعوا طلب العفو عن سافتشينكو إلى الرئيس الروسي، في آذار/مارس الماضي، بعد لقاء جمعهم بوسيط أوكراني.

وشكر بوتين ذوي الصحفيين، على قرارهم الإنساني، قائلًا: ”أريد أن أشكركم على هذا الموقف، وأن أعرب عن الأمل في أن تأتي هذه القرارات انطلاقًا من اعتبارات إنسانية، ستساعد في تخفيف حدة المواجهة في منطقة النزاع، وتجنب مثل هذه الخسائر البشرية المخيفة“.

وأكدت سافتشينكو، البالغة من العمر 35 عامًا، في تصريحات صحافية بعد عودتها إلى أوكرانيا، استعدادها للعودة إلى ميادين القتال في جنوب شرق أوكرانيا.

واستطردت قائلة: ”إنني مستعدة لأضحي بحياتي مجددًا في ميدان القتال من أجل أوكرانيا، كما أنني سأبذل الجهود القصوى من أجل إخلاء سبيل جميع المعتقلين (الأوكرانيين في روسيا)“.

وأشارت سافتشينكو، التي ظهرت للصحفيين في مطار كييف، حافية القدمين، إلى أنها بحاجة إلى فترة نقاهة، وأضافت مازحة أنها تريد أن تشرب ليترين من الفودكا لتستعيد طاقتها.

وكان في استقبال سافتشينكو، والدتها وأختها وزعيمة حزب ”باتكيفشينا“، يوليا تيموشينكو، علمًا بأن سافتشينكو أصبحت منذ عام ونصف عضوًا في البرلمان الأوكراني ضمن قائمة حزب ”باتكيفشينا“، رغم بقائها محتجزة في سجن بروسيا، منذ تموز/يوليو 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com