أحوازي يحرق نفسه احتجاجًا على التضييق المعيشي  

أحوازي يحرق نفسه احتجاجًا على التضييق المعيشي   

المصدر: طهران - إرم نيوز

أقدم عامل من القومية العربية في بلدة ”الفلاحية“ التابعة لمحافظة الأحواز جنوب إيران، على إضرام النار في نفسه، نتيجة تأخر الحكومة في دفع رواتبهم لمدة ستة أشهر.

وقالت منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في الأحواز، أن ”إسماعيل شاوردي الذي يبلغ من العمر 30 عاما أضرم النار في جسده في أحد الشوارع  في بلدة الفلاحية (شادكان بالفارسية) بعد إمتناع  بلدية محافظة الاحواز عن دفع رواتبه لمدة ستة أشهر“، مشيرة إلى أن ”شاوردي متزوج وهو المعيل الوحيد لأسرة والده“.

وأضافت المنظمة في بيان لها إن ”عدم دفع رواتب الموظفين في بلدية محافظة الاحواز لمدة ستة أشهر كان سببا  للشعور العام  بعدم الأمان الوظيفي“،وما يترتب عليه من ضغوطات إجتماعية ونفسية .

ظلم واعتقالات

وفي سياق متصل من الممارسات بحق موطني الاحواز، إعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية اثنين من الناشطين العرب في محافظة الاحواز هما ”رضا الكعبي وعلي جلالي“، بحسب ما أفادت منظمة هرانا الحقوقية.

وأشارت المنظمة إلى أن ”جهاز الاستخبارات اعتقلت أمس الناشطين العربيين رضا الكعبي وعلي جلالي“، مضيفة أن ”هناك أنباء غير مؤكدة عن اعتقال ناشط آخر يدعى مجيد البو عبادي في مدينة ماهشهر التابعة لمحافظة الاحواز“.

تمييز واضح

 ويطالب أبناء القومية العربية بإقليم الأحواز منذ سنوات طويلة بالإنفصال من أجل إنهاء معاناتهم وسياسة التمييز التي تمارسها السلطات ضدهم. حيث أصبحت الأهواز التي تؤمن أكثر من 70% من النفط في إيران، أكثر مدينة تلوثا في العالم، وفقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2014؛ بسبب وجود الشركات الإيرانية والصينية العاملة في مجال التنقيب عن النفط والغاز في عموم مناطق ومدن الأحواز. في حين قامت السلطات الإيرانية في الأعوام الماضية ببناء عدة أنفاق لنقل المياه إلى المناطق المتقدمة في وسط إيران ،وتحديداً إلى محافظات أصفهان، يزد، وكرمان، التي تقطنها أغلبية فارسية، وذلك لإقامة بنية تحتية زراعية -صناعية بهدف الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تفتقده الأحواز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com