الهجرة إلى بريطانيا تقترب من مستوى قياسي مرتفع

الهجرة إلى بريطانيا تقترب من مستوى قياسي مرتفع

لندن – أظهرت آخر مجموعة من البيانات الرسمية تنشر قبل الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أن صافي الهجرة إلى البلاد في 2015 وصل إلى ثاني أعلى مستوى مسجل، وأثارت أعداد المهاجرين الجدد من الدول الأوروبية إلى المملكة المتحدة معارضة للبقاء في الاتحاد.

ووصل صافي الهجرة إلى 333 ألفا في 2015 وهو ثاني أعلى مستوى لفترة 12 شهرا منذ بدأ التسجيل العام 1975، وصافي الهجرة هو الفارق بين أعداد الوافدين إلى بريطانيا وعدد من يتركونها.

واستغل المدافعون عن التصويت لصالح انسحاب بريطانيا من الاتحاد في استفتاء يجرى في 23 يونيو حزيران أعداد المهاجرين، فقد ألقوا باللائمة في مستويات الهجرة المرتفعة على قواعد الاتحاد التي تتيح حرية الحركة.

وتعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون العام 2010 بخفض المستوى السنوي لصافي الهجرة إلى أقل من 100 ألف، لكنه لم يتمكن من الوفاء بتعهده وهو أمر يعود في جزء منه إلى أعداد مواطني الاتحاد الأوروبي الذين ينتقلون إلى بريطانيا.

وقال مكتب الإحصاء الوطني اليوم الخميس إن صافي الهجرة من الاتحاد يقدر بنحو 184 ألفا في العام حتى ديسمبر كانون الأول بعد أن كان 174 ألفا في العام 2014.

وفي فبراير/ شباط تفاوض كاميرون على اتفاقية مع شركائه الأوروبيين لتخفيض الإعانات الاجتماعية التي تصرف للمهاجرين الجدد للاتحاد الأوروبي، والتي اعتبر أنها قد تهدئ مخاوف الجماهير من ارتفاع مستوى الهجرة.

ويقولون متنفذون إن هذه الخطوة لن تخفض بأي شكل أعداد الوافدين إلى بريطانيا، الذين تجذبهم الرواتب الأعلى من تلك التي يحصلون عليها في بلادهم والجاليات الكبيرة للمهاجرين إلى جانب عوامل أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com