صور نادرة تكشف الحياة داخل جيش كوريا الشمالية

صور نادرة تكشف الحياة داخل جيش كوريا الشمالية

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

نشرت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، مجموعة من الصور النادرة عن التدريبات والحياة اليومية داخل الجيش الشعبي الكوري، حيث تتضمن كل صورة معلومة مختلفة عن الجيش الكوري الشمالي.

وتعرف كوريا الشمالية بأنها الدولة الأكثر سرية في العالم، وحين يتعلق الأمر بجيشها وقواتها المسلحة فلا تجد إلا القليل من المعلومات، نظرًا لحالة الحصار التي تفرضها الدولة على كل شيء.

222

يمتلك الجيش الشعبي الكوري 1.2 مليون جندي، إضافة إلى 7.7 مليون جندي احتياط، كما يعتبر رابع أكبر قوة عسكرية في العالم، وتعد الخدمة العسكرية بالنسبة للرجال إلزامية، من سن 10 سنوات، وكانت إلزامية للنساء في عام 2015. – ويوجد لديه 7.7 ملايين آخرين في الاحتياط.

2222

يعتبر الجيش أكبر جهة توظيف في كوريا الشمالية، في حين من يكمل تعليمه الجامعي يخدم في الجيش مدة 5 سنوات، بعد الحصول على شهادته، فيما يخدم 3 سنوات فقط من يدرس العلوم ، وهذا ما قرره ”كيم جونج أون“ عام 2015، لتشجيع الشعب على دراسة العلوم.

222

في العام  2015، أصبحت الخدمة في الجيش إلزامية على جميع النساء، في حين أن معظم المواطنين يخدمون في الجيش بعد إنهاء الثانوية العامة، حيث يخدم الرجال من عمر 10 سنوات، والنساء 7 سنوات.

222

من المعلوم أن 70% من القوات البرية، و50% من القوات البحرية والجوية، منشورة على بعد نحو 62 ميلًا من أرض منزوعة السلاح الحرام بين كوريا الشمالية والجنوبية، اعتبارًا من 2014.

222

وبالنظر إلى تاريخ الحرب الكورية الشمالية الجنوبية، نجد أنها بدأت في العام 1950، عندما عبر 75 ألف جندي من كوريا الشمالية الحدود لغزو كوريا الجنوبية، الأمر الذي انفصلت على إثره كوريا الجنوبية عن كوريا الشمالية، واحتل الاتحاد السوفيتي بيونج يانج فيما سيطرت الأمم المتحدة على سيول.

22

إزاء ذلك، جعل الاتحاد السوفيتي  الرئيس السابق لكوريا الشمالية ”كيم إيل سونج“ مسؤولًا عن كوريا الشمالية، وبعد وفاته تولى ابنه ”كيم جونج إيل“ الحكم عام 1994.

تولى ”كيم جونج أون“ الحكم، في ديسمبر عام 2011، عندما توفى والده بسكتة قلبية، ورغم أن ”كيم جونج أون“، هو المسؤول عن رابع أكبر جيش في العالم، إلا أنه لم يتلق تدريبًا عسكريًا رسميا

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com