سياسي تشيكي ينتقد الصمت الأوروبي إزاء التغييرات في تركيا

سياسي تشيكي ينتقد الصمت الأوروبي إزاء التغييرات في تركيا

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

وجه رئيس الوزراء التشيكي الأسبق، ييرجي باروبيك، انتقادات حادة  إزاء صمت حلف ”الناتو“ والمفوضية الأوروبية وسياسيين غربيين عن التغييرات التي تجري في تركيا.

وقال باروبيك، إن تركيا تتجه نحو الديكتاتورية والابتعاد عن علمانية الدولة، في إشارة إلى قرار البرلمان التركي رفع الحصانة عن عدد من نواب المعارضة.

واستهجن قرار البرلمان التركي التي تعد عضوًا في حلف ”الناتو“ وتسعى إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي مستقبلًا.

وانتقد موقف وسائل الإعلام الغربية التي لا تنتقد تعسّف السلطة الحاكمة في تركيا، معتبرًا أنها بهذا الموقف تظهر انحيازها الواضح إلى الديكتاتورية، على حد وصفه.

واعتبر أن حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد استفاد من القرار بإزاحة النواب غير المريحين له كالنواب الأكراد.

وحذر من أن يتطور الأمر لاحقًا بشأن النواب الذين تم رفع الحصانة عنهم إلى إسقاط عضويتهم من البرلمان، مما سيمكن حزب العدالة والتنمية من امتلاك الأغلبية البرلمانية المطلقة التي تمكنه من تغيير الدستور كما يحلو له.

وأكد أن الطريق نحو تحطيم الطابع العلماني للدولة التركية الذي خلقه كمال  اتاتورك قد فتح الآن على مصراعيه  باتجاه  خلق  دولة إسلامية.

وكان البرلمان التركي قد أقر الجمعة، قانونًا يسمح برفع الحصانة عن نوابه للسماح بملاحقتهم قضائيًا.

ويتهم أردوغان حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد وهو ثالث أكبر حزب في البرلمان بأنه الجناح السياسي للمسلحين الأكراد الذين بدؤوا تمردًا قبل 3 عقود في جنوب شرق البلاد الذي يغلب الأكراد على تركيبته السكانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com