كينيا تبحث إغلاق مخيم اللاجئين الصوماليين

كينيا تبحث إغلاق مخيم اللاجئين الصوماليين

نيروبي– قال دبلوماسيون بمجلس الأمن اليوم الجمعة بعد مباحثات مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا إنه أبدى ”استعدادًا للمناقشة“ بخصوص قرار بغلق مخيم للاجئين الصوماليين لكنه لم يعد بإلغاء القرار.
وقالت كينيا قبل أيام إنها تضع جدولاً زمنيًا لغلق مخيم داداب للاجئين الذي يأوي نحو 350 ألف صومالي متذرّعة بمخاوف أمنية، وحثت الأمم المتحدة ومانحون غربيون كينيا على إعادة النظر في إجبار الصوماليين على العودة.
وأجرى وفد من دبلوماسيي مجلس الأمن العائدين من زيارة للصومال مباحثات مع الرئيس الكيني بشأن مخيم داداب وقضايا أخرى بينها القوة الأفريقية التي تقاتل المسلحين في الصومال وتشارك فيها كينيا.
وقال عمرو أبو العطا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة إن الوفد عبر عن القلق بشأن خطة غلق مخيم داداب.
وأضاف أبو العطا في مؤتمر صحفي عقده مع المندوب البريطاني ماثيو رايكروفت الذي كان أيضا من الدبلوماسيين الذين قاموا بالزيارة ”المناقشة كانت مفتوحة، لم نتلق أي وعود، لكن ما فهمناه هو وجود استعداد للمناقشة في هذا الشأن“.
وقالت الرئاسة الكينية في بيان إن قضية مخيم داداب ”نوقشت بشكل مطول“ لكنها لم تقدم أي تفاصيل.
وفي العام الماضي أعلنت كينيا التي تعرضت لهجمات شنها مسلحون صوماليون في السنوات الثلاث الماضية أنها ستغلق مخيم داداب في موعد أقصاه 3 أشهر لكنها لم تمض قدمًا في ذلك.
وفي 2013 وقعت كينيا مع المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة ومع الصومال اتفاقًا بخصوص العودة الطوعية للاجئين الصوماليين، الذين يعيش بعضهم في مخيم داداب منذ عشرات السنين، وتقول نيروبي إن تطبيق هذا الاتفاق يشوبه البطء.
وعلى مدى السنوات الماضية انخفض عدد اللاجئين في المخيم الواقع شمال شرق كينيا من أكثر من نصف مليون شخص حيث عاد بعضهم إلى الصومال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com