”نيويورك تايمز“: إيران المستفيد الأول من مسلسل تفجيرات بغداد

”نيويورك تايمز“: إيران المستفيد الأول من مسلسل تفجيرات بغداد

المصدر: خاص - إرم نيوز

أظهر تحقيق صحفي أمريكي موسع، أن تنظيم داعش يحاول تعويض خسائره المتواصلة في العراق وسوريا، من خلال موجة التفجيرات التي نفذها في العاصمة العراقية بغداد الثلاثاء الماضي، الأمر الذي يساعد أنصار إيران في العراق لعرقلة جهود إعطاء الكون السني من حقوقه في الحكومة والجيش .

وأكد تحقيق نشرته الصحيفة ”نيويروك تايمز“، أن داعش يريد إعادة خلط الأوراق الطائفية في العراق، من خلال استهداف المناطق الشيعية بالقتل الجماعي، كما أن الاحتقان الطائفي تتسبب به أيضًا ممارسات القوى الشيعية المستاثرة بالسلطة على حساب المكون السني العراقي.

وتحدث التحقيق عن حجم الخسائر البشرية الذي تسبب به تفجير الثلاثاء الماضي.

واستحضر التحقيق ، شهادة احد الناجين من التفجير وهو المواطن محمد سامي ”32 عامًا“ الذي قال ودماء جراحه تنزف من يديه ورقبته الى متى سنظل نعاني من تبعات هذه المأساة التي ابتلي بها العراق.

واشار إلى أن مقاتلي داعش والقاعدة تعمدوا منذ اليوم الاول اتباع سياسة نشرالرعب، وفي مقابل ذلك تنشط فرق الموت الشيعية، التي عادة ما تبادر لى القيام باعمال انتقامية. حيث يصطادون الناس في الشوارع ويقومون بتغيير التركيبة السكانية في بعض مناطق  العاصمة التي يتواجد فيها ابناء المكون السني، الامر الذي جعل ابناء المكون السني اقل حماسًا في مواجهة  المتطرفين.

واستذكر كيف اضطرت الولايات المتحدة التي اعلنت سحب قواتها من العراق 2011 إلى العودة مجددًا، من خلال آلاف المستشارين العسكريين وقوات  المهام الخاصة التي تقود العمليات القتالية ضد المتشددين.

واكد  التحقيق أن الحرب في العراق لم تتوقف بعد الانسحاب الاميركي بل دخلت مرحلة جديدة، واعادت معها القوات الاميركية الى العراق من جديد.

واشار إلى أن تفجيرات بغداد قد تؤثر على جهود اعطاء المكون السني العراقي المزيد من حقوقه في الحكومة والقوات الأمنية مع الانحسار المستمر في سيطرة داعش، حيث يساعد القتل الجماعي للمواطنين الشيعة في بغداد الخط السياسي الشيعي المتشدد وأنصار إيران في العراق بشكل أكثر تحديدًا .

وأوضح التحقيق أن من النتائج المباشرة لتفجيرات الثلاثاء في بغداد خروج الدعوات المنادية باعطاء العاصمة الأولية في  الحماية وسحب المزيد من القوات من خطوط المواجهة لتامينها. مشيرًا إلى أن من بين المنادين بذلك من يريد إحراج الحكومة بهدف تعزيز دور المليشيات الشيعية في الحياة العامة بذريعة حماية المواطنين من القتل.

 ونقلت الصحيفة عن عدد من المصابين مطالبتهم بتعزيز دور المليشيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com